سليم الجبوري بين قطر وإيران والخيانة العضمى

شاعت في الآونة الأخيرة، ظاهرة المزايدات السياسية، والتسقيط الإعلامي، وخلط الحابل بالنابل، وإنسياق العقل الجمعي، مع بعض الدعوات المريبة، التي تلامس المشاعر الطائفية لهؤلاء المنساقين، حتى أصبح المواطن البسيط، لا يكاد يميز بين الخيط الأبيض من الأسود.

بعض من متطرفي الشيعة، يحرمون ويجرمون زيارة الدول الخليجية ومنها قطر، فأنبرى بعض هؤلاء، ممن ينتمون إلى (إئتلاف المالكي) إلى جمع مائة توقيع؛ لإقالة رئيس البرلمان على أثر تلك الزيارة، بتهمة الخيانة العظمى، ومن المفارقات! أن بعضا من متطرفي السنة، ممن ينتمون إلى (إتحاد القوى) الذين يحرمون ويجرمون، الزيارة إلى إيران ينوون محاسبة، رئيس البرلمان بنفس تهمة، أقرانهم الشيعة الخيانة العظمى.

بموضوعية وبعيدا عن التطرف، إن زيارة رئيس البرلمان إلى قطر، جاءت بعد إطلاع الرئاسات الثلاث، وإقتناع الحكومة العراقية، بجدوى تلك الزيارة، فبعث رئيس الوزراء ممثل المصالحة الوطنية، ليرافق السيد الجبوري، وإنظمام السفير العراقي في قطر، إلى الوفد العراقي، بعد تنسيق وإجتماعات، لبعض قيادات حزب الدعوة، أمثال عبد الحليم الزهيري وطارق نجم، مع بعض الشخصيات السنية المعارضة؛ لكن المشكلة الوحيدة، هي في تزامن تلك الزيارة، مع عقد مؤتمر سني، فيه بعض المتورطين بدماء العراقيين، رغم عدم حضور الجبوري إليه.

لا جريمة ولا خيانة في زيارة أي مسؤول كان، حكومي أو حزبي إلى أي دولة عدا إسرائيل، ضمن السياق الطبيعي والمتعارف عليه، أما نوايا القلوب فلا يعلمها إلا الخالق، ولا يمكن أن نرتب أثرا عليها، مالم تسند بدليل، إن إعتراف الدول الخليجية، بالحكومة العراقية والعملية السياسية، وفتح سفارات  وتعيين سفراء، كما فعلت قطر والسعودية، بعد إثني عشر عاما من المقاطعة، لهو تطور إيجابي، يصب في مصلحة العراق، مع ما لدينا من ملا حظات، عن التدخل السلبي تلك الدول، في الشأن العراقي.

لقد أصبحت قناعة، لدى دول الخليج المتدخلة، في الشأن العراقي، أنه لا مناص من دخول السنة، أجمعهم في العملية السياسية، وضرورة توحيدهم، بعد فشل الخيارات الأخرى التي جربت، وهذا الأمر يصب في المصلحة العراقية، فكيف  نتفق على هكذا مشروع، إن لم نتحاور ونجتمع، بالأطراف المؤثرة فيه عربيا أو عراقيا، بإستثناء من يتبنى الفكر الداعشي، والملطخة أياديهم بالدم العراقي.

إن نظرية مقاطعة الدول المجاورة، المؤثرة في العراق، لن تخدمنا بل ستضرنا، ولسنا كالجمهورية الإسلامية، التي قاطعها العالم وتآمر عليها، وأصبحت شبه معزولة؛ لكنها خرجت منتصرة، في كل النواحي، وتفاوضت حتى مع الشيطان الأكبر؛ للمصلحة الإيرانية، وأذعن الإستكبار العالمي، للإرادة الإيرانية، ووقع الإتفاق النووي.

علينا أن نتعامل، مع الأمور بواقعية ومصلحية، وأن نعرف نقاط قوتنا وضعفنا، وما ينفعنا وما يضرنا، أما النعيق مع الناعقين، سيغرقنا في بحر متلاطم الأمواج، هو بحر السياسة.

  كتب بتأريخ :  السبت 12-09-2015     عدد القراء :  1496       عدد التعليقات : 0