غبطة ابينا البطريرك يتصل بسيادة المطران جمو

إعلام البطريركية

بادر غبطة ابينا البطريرك مار لويس روفائيل الاول ساكو مساء يوم الأحد ٢٧ أيلول ٢٠١٥ واتصل بسيادة المطران مار سرهد جمو وطلب منه طي الماضي وفتح صفحة جديدة للعلاقات خدمة للكنيسة الكلدانية وأبنائها. ودعاه الى السينودس الذي سوف يتحدد قريبا.

وتجاوب المطران مع غبطة ابينا البطريرك بطيبة واندفاع.

الشكر لله. تودي لطاوا

غبطة الباطريرك مار لويس ساكو يتصل بسيادة المطران مارسرهد يوسب جمو

بمشاعر الفرح والحب والأمتنان والإفتخار تلقينا النبأ السعيد الذي أفرح أبناء

أمتنا الكلدانية وكنيستها الكاثوليكية المقدسة بمبادرة غبطة أبينا الباطريرك مارلويس روفائيل الأول ساكو الجالس سعيداً على كرسي بابل باطريركاً على الكلدان في العالم،إن المبادرة الأبوية من لدن غبطته وإتصاله بأخيه المطران مار سرهد يوسب جمو راعي إبريشية مار بطرس الكلدانية لتدل على أبوته الروحية السامية لإخوانه الأساقفة خلفاء الرسل وأبنائه الكهنة وشعبه الكلداني العظيم،هذه المبادرة الرائعة التي عَولنا عليها كثيراً وكم طلبنا تحقيقها في مقالاتنا السابقة ورغم تأخرها ولكنها تحققت كالبلسم على الجرح النازف لكنيستنا الكلدانية الكاثوايكية المباركة وشعبها الجريح في الوطن.

ونحن نتحسس مشاعر البهجة والفرح بين آباء الكنيسة ورعاتها ومع أبناء

شعبها الكلداني ليحدونا الأمل أن يتكلل هذا الإتصال بين الرمزين الكلدانيين الكبيرين الى الصفاء والوئام وأن تحل كافة الخلافات والإختلافات بين رُؤيتيهما بتفاعل الروح القدس وان تكون مصلحة الكنيسة الكلدانية وشعبها هي الديدن والأمر الوحيد الذي يوحد كل الجهود للوصول الى الحل الأمثل،فكنيستنا وشعبنا في الوطن الأم العراق تنوء بثقل المشاكل والتحديات الجسام التي ضربتها في الصميم قتلاً وإغتصاباً وتهجيراً وتشريداً لآلاف من المؤمنين والسطو على أملاكهم وقطع أرزاقهم وتنديس كنائسهم وحرق كتبهم الطخسية التأريخية التي لا تقدر بثمن،عليه كانت المبادرة الرائعة من غبطة أبينا الباطريرك ليثبت حقاً أنه أب الكنيسة وراعيها وتحققت الأمنية حتماً في نهاية المطاف.

إنني وبهذه المناسبة الخيّرة أرجو بتواضع وإخلاص من كتابنا الأفاضل من (الجهتين) الإبتعاد عن المشاحنات وأن يتوقفوا عن السجالات التي تصب الزيت على النار لاسمح الله (وأن يتم طيّ صفحة الماضي بكل ملابساتها وفتح صفحة جديدة للعلاقات خدمة للكنيسة وأبنائها كما طلب غبطته)،بل أن يُثمنوا هذه المبادرة الأبوية من غبطة الباطريرك وتجاوب سيادة المطران عليها بطيبة وإندفاع،حقاً أن البيت الكلداني في طريقه الى اللحمة والإتحاد وسنرى قريباً تفاعل هذا الإتصال ومعناه الروحي والإنساني على كنيستنا وإكليروسها وشعبنا.

أننا لا نسبق النتائج ولكن حتماً أن جدار الجليد بدأ بالذوبان وسيذوب سريعاً جداً بمشيئة الرب المسيح وبصلوات العذراء مريم أمه وأمنا جميعاً والى أخبار مفرحة تسر الصديق وتغيض العدى.

مؤيد هيلو ... 27/9/2015

  كتب بتأريخ :  الإثنين 28-09-2015     عدد القراء :  4907       عدد التعليقات : 4

 
   
 

مؤيد هيلو

السيد عادل اوراها المحترم
أنا شخصيا أجبتك بكل احترام رغم أني لا أعرفك ولكن من ردك الثاني يظهر انك تعيش في عالم المؤامرة وألشك الذي في خيالك وهذا قد يؤدي الى انك تؤرق ولا تنام الليل من هذا الفكر وهذا يدل على أمرين إما انك حاقد لا تريد ان يتصالح رؤساء الكنيسة او انك جاهل بكل ما يجري وانا أحبذ الرأي الثاني
اما ان أكون بسيطا فهذا أحسن منك لان البسطاء هم الأنقياء دائما وليس أمثالك الذين يرزقون بالكراهية وأتمنى من رب المجد أن يرزقك على نيتاتك ويبدو انك تعاني من مشكلة كبيرة ومعقدة
ختاما أنا اشجع كل تقارب بين اي شخصين متخاصمين فكيف لا افرح بتصالح قطبي الكنيسة في الوطن والمهجر؟!!!..
وعن استقالة الباطريرك أرجو منك ان تتحلى بالمصداقية والشجاعة وتطلب منه الاستقالة وقد يأخذ برأيك صدقني!!!!!!...
أرجو ان يفتح رب المجد عقلك وقلبك لمحبة الآخرين اذا كنت مسيحي كلداني حقا !!!!!.....


عادل اورها

السيد مؤيد هيلو
اذا لم تعرف شي عن تفاصيل الاتصال، وطبلت على الاتصال، اعترفت بانك لا تقرأ ما بين السطور، وبينت انك على نياتك ترزقون.
انا لا اعلم تفاصيل المحادثة وماذا جرى، وليس لي اتصال باي من الاطراف، ولكن ما توصلت اليه بان سيادة البطرك في ورطة كبيرة ولا يعرف كيف يخرج منها، هل بماكانك مساعدته ان يعتزل؟؟؟
اقول بكونك بسيط لا تعرف ان تحلل كل ما جرى منذ مدة تسمنه السدة البطريركية. ابقى ببساطتك، والله يرزقك على بساطتك!!!
عادل اورها


مؤيد هيلو

السيد عادل اوراها المحترم...
قرأت تعليق حضرتك وأقول لك بداية أن لغتك العربية غير مترابطة أي سأجاوبك على قدر معرفتي بما تريد
1- أنا لا أعرف عما دار بالاتصال بين غبطة البطرك وسيادة المطران الا ما نشره موقع الباطريركية فقط...هل لجنابك الكريم إعلامنا ما دار بينهما وكأنك كنت جالسا بينهما؟!.
2- طبعا ليس باتصال واحد سينتهي كل شيء بل سيزول الجليد رويدا رويدا وعندها سينتهي انزعاجك
3- كل النعوت والصفات كانت متبادلة ،أما عليه أن يعتذر فهذا يعود اليه ويمكنك الاتصال به والضغط عليه في هذا الاتجاه
4- تعيين مطران هذا ليس شأنك بل شأن السينودس الي دعي اليه سيادة المطران سرود يرسب جمو
5- عن الكهنة (الخارجين عن القانون) سيحل هذا الامر بإتفاق الطرفين إنشاء الرب المسيح
6- (الشكوك التي زرعها بين المؤمنين) هذا أيضا أرجو منك ان توجه هذا السؤال لغبطته
7- بعد ثلاث سنوات البصرة لم تخرب بل هي عامرة
مؤيد هيلو


عادل اوراها

الى سيد مؤيد هيلو


هل لك ان تسرد لنا بعض التفاصيل الاتصال؟ وماذا جرى بينهم؟
هل بهذا اتصال انتهت كل مخالفات القانونية التي ازعجنا سيادته كان في مهب الريح وكانت لا اساس لها؟

ماذا جرى عن اطلاق ونعوت "المتمرد والعاصي" وعليه ان يعتذر علنا ويجب تعين مطران يتعاون من البطرك والاساقفة هل حلت كل هذه المشاكل
وماذا عن الكهنة الخارجين عن القانون ام لم يكن بالاساس قانون؟؟؟.
ماذا عن الشكوك التى زرعها بين المؤمنين

ماذا، هل بعد ثلاث سنوات من تنصيبه البطرك شعر انه اب. بعد خراب البصرة


عادل اوراها