ماذا فعلتم بشباب العراق

لقد إطلعت على الكثير من البرامج التربوية والمهنية الأُوربية ووجدت أن الأطفال والشباب يأخذون حيزاً هاماً من إهتمام الدولة بالأفراد . ويبدأ الإهتمام بالشاب الأُوربي مثلاًِ أو الأسترالي أو النيوزيلندي منذ اليوم الأول لدخوله المدرسة ، حيث يجري الإهتمام بالصحة العقلية والنفسية له متوازية مع الصحة البدنية إلى حين تخرجه ، وتقوم الدولة بدفع مصاريف الدراسة لغير القادرين مع دفع رواتب للمصاريف اليومية للطالب ، ثم تتولى الدولة تهيئة الأعمال المناسبة لتخصصاتهم والتي حُددت مُسبقاً حسب إحتياجات الإقتصاد المحلي ، مع إجراء برمجة تتلاءم ما بين قدرات الطالب وحاجات البلد الإقتصادية .

ولو إطلعنا على كشف دوري لأعداد الخريجين العرب والموازنة بين تخصصاتهم وإحتياجات الإقتصاد لهم لوجدنا أن الملايين من الخريجين الشباب يجوبون الشوارع العربية بحثاً عن عمل ثم يعودون في النهاية لممارسة مهن آبائهم والتي لم تكن لتحتاج إلى كل هذه السنوات من الدراسة ، وقد يختار هؤلاء الشباب الهجرة وفي هاتين الحالتين يكون البلد قد خسر تكاليف الدراسة وخسر أيضاً قدرات هؤلاء الخريجين وتخصصاتهم .

وقد إخترعت بعض الدول العربية حلولاً جنونية لمشكلة الخريجين العاطلين وهي زجهم في السجون والإصلاحيات وقد تكون الأسباب واهية مثل الشكوك الوهمية على تحركاتهم أو تشابه الأسماء مع أسماء إرهابيين . وقد يضع بعض العباقرة والذين أُسميهم العسكريين التربويين أو العكس حلولاً لأزمة الإرهاب والأزمات الإقتصادية ولشحة فرص العمل والغلاء المعيشي ، بأن يلتقطوا عشوائياً هذا أو ذاك من الشباب ثم البدأ بتأديبهم أو بالأحرى تعذيبهم على طريقة العصر الحجري بكيهم بالحجر المشوي لكي تأكل النار أيدي هؤلاء الشباب وأقدامهم ولكي يثبتوا لفئة الشباب بأنهم الأقوى ولا منازع لقدراتهم الإبداعية في فنون الإستخبارات العسكرية العربية ، إلى أن يصبح أحد هؤلاء الشباب الأبرياء والذي هو ( عدي حاتم سليمان ) مُعوقاً بسبب إحتراق كفيه بالكامل لمجرد تشابه عفوي مع إسم أحد أبناء الإرهابيين . وأتساءل كم يد قُطعت سهواً ، وكم رأس قُطعت غدراً ، حيث تتقاذف الشباب القوى العسكرية والقوى الإرهابية فيتدحرجون ككرة هشة ما بين هؤلاء وهؤلاء .

لا يجد الشاب العراقي مكاناً يأويه ويخلصه من ضياعه سوى مقاهي الدخان والأركيلة ، ولا تسعه شوارع بغداد على وسعها ، لكن السجون والمقابر قد وسعته ، فها هي أعداد مدمني المخدرات والأركيلة يزدادون بشكل مُرعب ، وقد حكى لي أحد الأصدقاء بأن شاباً قريباً له قد سقط ميتاً فجأة وهو مدمن إدماناً ثقيلاً على الأركيلة حتى كان وجهه مليئاً  بألهالات السوداء وأخذ يعاني من قصور في القلب على صغر سنه ، فسقط فجأة ميتاً . فسُجل في دفاتر الوفيات بأنه قد مات لسبب مجهول ، لكن السبب الحقيقي كان واضحاً ألا وهو البطالة والحرمان من الحياة الطبيعية والسعادة الحقيقية التي يستحقها أي شاب ، وقد دفع البحث عن هذه السعادة إلى الهرب إلى المجهول طلباً للفرح اليومي البسيط والحياة الآمنة وهم يحملون عذاباتهم وعذابات وطنهم معهم أينما ذهبوا ومع كل منهم ذكرى أليمة قد تكون في جسده أو في روحه . وإلى الذين يتحدثون عن الإصلاح لا تجعلوا المجتمع مدرسة إصلاحية لشبابه ، بل إجعلوا هذه المدرسة لتربية السادة المتنفذين  ليتعلموا ما يجب وما لا يجب فعله .

  كتب بتأريخ :  السبت 17-10-2015     عدد القراء :  2799       عدد التعليقات : 0