مــرثـيـــة الطــريــق

ـحيـنمــا الـلــيـلُ يـجــيء..

ويـدق ُ المـطــرُ الناعــمُ

شــبـاكي العتـيــقْ..!

بلـبـلٌ تـخنـقــــه الـــريـحُ

ســيـأوى لغـصــون الشــجـرة..

وتـفــّز البــوم مـن رقـــــدتها..

وأنا أمـشـي

وحـــــدي

فـي الـطــريـقْ..!

فــي طــــريـقٍ

يُـوصـــل الأحـــلام بالـخـــوفِ

وبالــرعـــــد الــــبريــق..!!

.....................................

ويظــل الـمـطـــرُ الـنـاعـــمُ

يـهمــي فـي الـطــريــقْ..

وينــامُ البـلبــلُ المهـــزومُ نـعـســانـا..

وتـمـضــي الـبـــوم فـي رحــلــتـهــا..

وأنـا أمـشـي ..

وأمـشــي..

خـطـــوتـي الـمــــاءُ

وفـي رأســي الـحـــريــقْ..!!

بـغــداد 1975

من مجموعتي الأولى ( مراثي الطـوطـم)

  كتب بتأريخ :  الإثنين 26-10-2015     عدد القراء :  1339       عدد التعليقات : 0