حلفاء لفرنسا وان لم ننتمي

صداقات جديدة علينا ان  نؤسس لها  بعد أحداث باريس لم يعد العالم كما كان قبلها، وعلينا استغلال الفرصة وان نقبل التحالف الذي عرضته علينا مارين لوپان  زعيمة اليمين الفرنسي بشرط, لا يتوفر إلا بِنَا  وهو الوقوف بوجه الاصولية الاسلامية (الوهابية)  ونحن الذين نكافح يومياً هذه الآفة  الفتاكة  ونقف بوجهها ،  ومنذ زمن بعيد ونحن نحذر من خطر الاٍرهاب الوهابي الذي  اخترق حياتنا  وأفسد علينا الدنيا.

كابدنا  الالم ولم ينتبه لنا العالم, قدمنا 1700 شهيد في سبايكر  والاف الشهداء  والبعض يصف حربنا بالطائفية ويرقص على جراحنا ويصف مقاتلينا بسارقي الثلاجات وقناني الغاز. رب ضارةٍ نافعة كما يقولون,  فها هي   تفجيرات باريس  أيقضت بعض الضمائر تجاه معاناتنا وشعر العالم ان الوهابية لا تعادينا بل تعادي  الانسان أينما وجد وكيف ما كان، فصرخة لوپان امام البرلمان الأوربي  تضع النقاط على الحروف وترسم خارطة سياسية جديدة للعالم وتؤشر الى مصادر الاٍرهاب والداعمين له بتسميتهم باسمائهم ان كان بعض الساسة  الفرنسيون والاوربيون لا يعلمون  أو يخشون  البوح بها، فتقول  ان السعودية وقطر هما من يغذيان الفكر المتطرف في العالم وما الجماعات الإرهابية سوى أذرع  للاديولوجيا التي تبثها مراكز الكراهية في السعودية ووقطر  كلام ليس فيه مجاملة او دبلوماسية  واضح وصريح وضوح الشمس، وتعلن من ستراسبورج  ان حلفاؤنا كل الذين يقفون في خندق واحد معنا امام الأصولية الاسلامية المتمثّلة بهاتين الدولتين, وحلفيتهم تركيا عضو الناتو ذي الموقف الغامض، وكل الذين يحاربون داعش حلفاؤنا  كإيران وروسيا.

سيدة لوپان نحن حلفاء دون  توقيع او تفاهمات مسبقة لأننا جميعاً ضحايا هذا الفكر، فبيننا عقد اجتماعي انساني, ربما تحدث عنه جان جاك روسو يوماً ما  وقصدنا به ولم يتحقق في حينه، فها هو يتحقق اليوم ، نعم تعاقدنا  وتحالفنا مع كل  العاشقين للسلام والحريّة  وعلينا ان نقوم بخطوات لتعزيز هذا التحالف   واهم  تلك الخطوات ان ننشط دبلوماسياً واعلامياً وسياسياً وان نستغل كل القنوات التي توصل أصواتنا الى العالم والى الرأي العام الأوربي، وهي مسؤولية من هم قريبون من مصادر القرار ، وها هي أبواب البرلمانات الاوربية مفتوحة على مصراعيها لنا  لنوسع هذا التحالف ونعمقه.  فبالامس اتصل بِنَا احد النواب البريطانيين, يدعونا لجلسة داخل البرلمان لشرح خطر الاصولية  الوهابية على  بريطانيا. انها فرصة كبيرة قد تضيع اذا لم  نحسن استغلالها  فالفرص تمر مر السحاب  فنحن حلفاء وان لم ننتمي ليفهمهما الجميع .

علاء الخطيب

كاتب واعلامي

[email protected]

  كتب بتأريخ :  السبت 28-11-2015     عدد القراء :  1503       عدد التعليقات : 0