طيور بلا أجنحة ( ١ )

إستيقظت الطفلة وحيدة ذات الست سنوات على صوت دوي هائل صباح أحد الأيام العاصفة بترابها الأحمر ، وجدت الطفلة أن بيتها الصغير قد تهدم وأن أخويها وأبويها قد دفنوا تحت الأنقاض ولم يظهر منهم سوى أكفهم الممدودة إلى الأعلى وكأنها تستنجد بالسماء . لم تكن وحيدة قد فهمت ما حصل بل أحست أن شيئاً مرعباً قد إجتاح بيتها ، وحاولت نفض التراب عن جسدها وهي تصرخ متألمة ثم خرجت إلى الشارع ، ولم يشعر بها أحد من الجيران أو المارة المزدحمين حول الأنقاض ، وهرولت الطفلة وكأنها تبحث عن والديها يميناً ويساراً ، تناديهما ولا تسمع شيئاً حتى وصلت إلى منعطف الشارع حيث وقف الكثير من المتسولات يستعطفن المارة ، لاحظت إحداهن الطفلة فأمسكت بها وكأنها تمسك بصيد ثمين وأسرعت بها إلى البيت . أطعمت المرأة الطفلة ثم قالت لها هنا ستنامين وأنا أمك الجديدة ، ففتحت وحيدة عينيها وهي لا تفهم شيئاً ، وعند المساء فُتح الباب ودخل منه رجل في منتصف العمر تلطخت ملابسه بالدماء وكان يعمل قصاباً في متجر للحوم يعود إلى أحد أقاربه ، دخل الرجل وإغتسل ثم إقتربت منه زوجته هامسة وقالت : إحذر لن تفعل ما فعلته من قبل فستجعلها تهرب كسابقتها ، قال : ما لي ولها  ، كان البعض من أقارب وحيدة يبحثون عنها في الشوارع والمناطق المجاورة لكنهم لم يعثروا على أثر لها .

في اليوم التالي أخبرت المتسولة زوجها بأن وجود الطفلة معها لم يجلب لها الكثير من المال ، ولا يكاد المارة يلحظونها ، فهمس الرجل بأذن زوجته على أنه يجب أن يقوم بقطع يدها لكي تجلب المزيد من العطف والنقود من المارة ، فمانعت الزوجة وقالت : لم يحتمل الصغير الذي قبلها ومات من شدة النزف ولم تنفع كل الضمادات التي إستخدمناها ، وأخاف أن تنتهي هذه الطفلة بنفس الطريقة ، ونخسر نحن  النقود التي يجلبها وجودها معنا ، ولم يعد الناس يتعاطفون معنا لكثرتنا  على ناصية الشارع ، وإسترسلت المرأة فقالت : لقد قامت  إحدى صاحباتي بحرق جلد أحد هؤلاء الأطفال فجلب لها هذا الكثير من المال من رقيقي القلوب المتعفنين ، فضحك الزوج وقال : ألا ترين الفتاة جلد على عظم وأخاف أن يحترق عظمها ، قالت : الأحسن يدها ، قال : حسناً غداً صباحاً إعطيها بعض الطعام وسأقوم أنا بالمهمة .

وعند الفجر كان هناك صراخ مدوي في بيت المرأة المتسولة وإستمر لدقائق ثم أعقبه سكون مطبق ، وخوف ورعب في وجه المرأة وزوجها ، وبقي الإثنان متسمرين في مكانهما ، ثم قالا لم نكن نعتقد أنها ضعيفة لهذه الدرجة ، ثم قالت المرأة ربما لآننا لم نستطع إيقاف النزيف أو لقلة دمها ، ثم تابعت في كل الأحوال لا يهمنا الأمر ولكن أين سنضعها ، قال الرجل : هناك حفريات في مجاري الشارع ، كلها مفتوحة ، سنغرقها في إحداها وينتهي الأمر .

بعد أيام طفحت مجاري الشارع وبان ما في داخلها ، ثم جاءت إحدى سيارات الشرطة لترفع جسد الطفلة ، وكتب أحدهم تقريراً بأن الطفلة مجهولة الهوية . ثم نشرت الصحافة اليومية تقريراً مختصراً عن موت الطفلة وكان من الغريب في الأمر أن يكون هذا التقرير إلى جانب مقال كُتب حول طفلة ألمانية نابغة في سن السادسة قامت بعزف مقطوعات ( بيتهوفن وموتزارت ) على البيانو ، وقد لُقبت هذه الطفلة المتميزة بذات الأنامل الذهبية .

  كتب بتأريخ :  الإثنين 30-11-2015     عدد القراء :  2717       عدد التعليقات : 0