النصب والاحتيال مستشفى الوزيرية للولادة نموذجا

عبارة ليس من مسؤوليتنا تتكرر كثيرا لدى اغلب المديريات في الحكومة العراقية فاذا ما اردت ان تشتكي على احدى المستشفيات الاهلية كمستشفى الوزيرية للولادة بسبب ما اذا اتفقت مواطنة مع المستشفى بملبغ معين ودكتوره معينة واذا بهم يدعىون بان الطبيبة لا تقوم بالعمليات ما اذا جاءت مديرة المستشفى ابتهاج الالوسي مع العلم ان الاتفاق كان مع تلك الطبيبه ابتسام لاجراء العملية وليس ابتهاج الالوسي وان المبلغ يتضاعف من مليون ونصف الى ثلاثة ملايين بالقيام بالعملية من قبل ابتهاج الالوسي واذا تتفاجى بان الدكتوره السابقة ابتسام تشترك في العمليات مع العلم انه قد اخبر انها لا تشترك اذا ما حضرت ابتهاج وهذا يعتبر حالة نصب واحتيال لان المواطنه سوف تضطر لاجراء العملية نتيجة لضيق وقت الولادة ولا يمكن تأجيلها فاذا ما ذهب الى وزارة الصحة عند مكتب المفتش العام كي يشتكي يفاجى بان هذا الامر من اختصاص نقابة الاطباء علما ان في الغرب اذا ما حصل لك أي مشكلة سوف تحل مشكلتك بالتلفون عن طريق الاتصال ويساعدك الموظف للوصول الى الحل ويخصص اشخاص من مختلف الجنسيات لحل مشكل اللاجئين يسمى مكتب مساعدى اللاجئين كما في الدانمارك وهكذا في كثير من القضايا فاذا ما اردت ان تشتكي على موظف يحاول ان ابتزازك كما في مصرف الرافدين رقم 22 والموظف اسمه محمد واردت الشكوى ضده وتذهب الى دائرة المفتش العام سوف يقول لك اذهب الى مكان اخر للشكوى على هذا الموظف مما يضطر المواطن ترك شكواه وهكذا يترك المواطنين عشرات الشكاوى لانهم يجدون تكدس هائل من الموظفين الا انه لا يجدون من يحل مشاكلهم بسبب الروتين والفساد الاداري وهكذا في عشرات المديريات المختلفة.

عبد العظيم عبد الله

  كتب بتأريخ :  الثلاثاء 19-01-2016     عدد القراء :  1858       عدد التعليقات : 0