مــن أوديســوس إلى تليـمــاك

يوسـف برودســكي

الترجمة عن الروسية: بُرهــان شــاوي

يا بني..

حـرب طــروادة قـد انتهــتْ..

مـَن ذا الذي انتصـر؟ لـم أعد أتذكر..

يجب أن يكـون الإغريق قد انتصروا

فمثل هذا العـدد من القتـلى في البلاد الغريبـة

لا يمـكن لغـير الإغريق أن يقـدّمـوه..

وعـلى كل حـال، فلـقـد أتضــح للعــائدين

إن الطــريقَ جـــدُّ طــويلـة..

وكأنمـــا المكـــان قــد تمـــدد

حينمــا أضعنــا الزمــان هنـــاك ..!

إنــني لأجهــل أيـن أنا..

ومـا أرى أمــامي..

إنهـا جـزيرة قــذرة..

ضفــاف.. عتــلات بنـاء.. وبهــائم صغيرة..

حـديقـة متوحشــة، ومـلكة مـا..

أعشـاب وحجــارة.

عــزيزي تليمــاك..

الجـزر كلهــا متشابهـة

فحينمـا تكـون الرحــلـة طـويلــة هكـــذا..

يتعـب الـذهن من عــدّ الأمــواج

والعـيــون تـذرف دمعــاً من عتمــة الأفــق..

وعفريـت المــاء يســد الأذن واللحــم..

لـم أعــد أتذكــر كيف انتهــت الحــرب؟

مثل ما لا أتذكــر كـم هو عمــرك الآن..

فأكبــرْ يا ولــدي تليمــاك.. وأكبــرْ..

فالآلهـــة وحــدهـا تعــلم إنْ كنـا سوف نلتــقي ثانيــة..

وأنتَ الآن لـسـتَ كمـا كنتَ ذاك الصــبي..

الـذي كنت أقــود الثيــران أمــامـه..

ولــو لــم يــكن هنــاك (بالاميــد) لكنّا نعيـش الآن معــاً..

ولـكــن..

ربمـــا كــان محـقــاً..

فغـيـابي حــرّرك مـن آلآم أوديــب..

وأمـســت أحـــلامـك الآن طـــاهــرة.

1972

بالامــيــد: مـربي تليمــاك، وهـو الـذي سـاهم في دفــع أوديسـوس إلى إتخــاذ قراره بالمشـاركـة في حـرب طـروادة.

  كتب بتأريخ :  الخميس 21-01-2016     عدد القراء :  1558       عدد التعليقات : 0