في مرمى النيران.. (2)

- وزير الدفاع الفرنسي يتبنى سياسة "الصبر الاستراتيجي" ضد داعش، وكان قد اصطلحها أوباما قبل عام حيال التحديات في الشرق الأوسط! ٭"الصبر الاستراتيجي" تُستخدم ضد داعش.. أما للإطاحة بالرئيس السوري فالمطلوب سياسة "لا تؤجل عمل اليوم.."!

ـ "نبيل العربي" أمين عام "الجامعة العربية" يستقبل الإرهابي "خميس الخنجر"! ٭خنجر آخر بيد "العربي" لطعن العراق!

- داعش يخفّض رواتب مقاتليه في سوريا والعراق إلى النصف! ٭هذا متوقع بالتأكيد، فقطر والسعودية تعانيان من تدني أسعار البترول.. فهل سيلجأ الدواعش الى "الإضراب"!

- سليم الجبوري في آخر تصريحاته: "تركيا من الدول الهامة بالنسبة لنا، ولن نستغني عن "المساعدات" التي تقدمها للعراق"! ٭ومن تلك "المساعدات"؛ تسهيل عبور آلاف الدواعش الى العراق من أراضيها، واحتضان زعماء الارهاب المطلوبين للقضاء العراقي، والتوغل عسكرياً في عمق الأراضي العراقية بشكل سافر، إضافة الى ضرب سيادة العراق عبر دعم مشاريع التقسيم الطائفي والعرقي..!

- "روبرت فيسك" المحلل البريطاني الشهير بعد إعدام الشيخ "نمر النمر": "الإجراءات السعودية ضد (النمر) هي نفسها التي كانت ستستخدم ضده لو كان في قبضة تنظيم داعش"! ٭ولهذا كان الشهيد "النمر" لا يفصل بين إرهاب داعش أو آل سعود، ويواجهه على أنه يصدر من مؤسسة واحدة!

- ملك الأردن لـ "CNN" عن تدفق اللاجئين السوريين: "لا بد من الموازنة بين إنسانيتنا والحفاظ على أمن المملكة"! ٭وهذه "الموازنة" تستدعي دعم الارهابيين منذ 5 سنوات لدى "الشقيقة" سوريا!

- "مارتن إنديك" سفير أميركا السابق في اسرائيل ونائب رئيس معهد "بروكينغز" بواشنطن: "50 % من القدرات العسكرية الخليجية مستهلكة في حرب اليمن"! ٭لتطمين "أنديك"؛ كل القدرات العسكرية الخليجية محجوزة للاستخدام ضد شعوب المنطقة، ولن تقترب من اسرائيل طبعاً!

- "ضاحي خلفان" نائب رئيس شرطة دبي: "أوباما من أصول شيعية"! ٭بعد إصابته بالإيدز السياسي، "خَرفان" يعاني من الـ"شيعة فوبيا"!

ـ "الحزب الوطني الاسكتلندي" يدعو "كاميرون" إلى الإقرار بأن بريطانيا "تشارك بفاعلية" في الحرب في اليمن عبر تصدير الأسلحة والتدريب وتقديم المشورة للسعودية! ٭"بيزنس بريطاني" شعاره؛ "قطع الأعناق ولا قطع الأرزاق"!

- تجار أتراك يبيعون "سترات نجاة" مزيفة الى اللاجئين السوريين، كانت وراء غرق المئات منهم أثناء إبحارهم لغرض طلب اللجوء في أوروبا! ٭طريقة أردوغانية للتعبير عن الدعم لـ"الأشقاء السوريين" في معاناتهم!

ـ إبراهيم الجعفري: "إعادة فتح السفارة السعوديّة بعد قطيعة دامت 25 عاماً يُمثل نجاحاً للدبلوماسية العراقية"! ٭هل من النجاح افتتاح سفارة لدولة تدعم الارهاب وتقوّض الاستقرار في العراق منذ 2003، وتعيّن سفيراً لها هو مجرم حرب سابق (تورط في لبنان وسوريا)؟!

- الأمم المتحدة: "العنف الذي يتعرض له المدنيون في العراق (ما زال مذهلاً)، إذ قُتل قرابة 19 ألف شخص على الأقل خلال الفترة ما بين عامي 2014 و 2015"! ٭عدم تسمية الدول الداعمة للإرهاب وتحميلها المسؤولية "ما زال مذهلاً" هو الآخر!

- تعهدت والدة محامٍ فرنسي، قُتل في قاعة "باتكلان" في هجمات باريس الأخيرة، برفع دعوى قضائية ضد السلطات البلجيكية، بعد أن اتهمتها بـ"الإهمال، وإنها لم تبذل الجهود الكافية لمنع الارهابيين من شنّ الهجمات"! ٭السعودية وقطر وتركيا تدعم الارهاب منذ سنوات (بصورة مباشرة أو غير مباشرة) في العراق وسوريا واليمن وليبيا والبحرين، بما أسفر عن سقوط مئات الألوف من القتلى، ولم تُرفع ضدّهم دعوى قضائية واحدة!

- أوباما: "المقاطعة الدبلوماسية لإيران لم تخدم مصالح الولايات المتحدة"! ٭لقد خدمت اسرائيل قطعاً.. وهذا هو الأهم!

- شيخ الأزهر: "أنا مع منع أي عمل من شأنه إسالة دماء أي عربي، سواء كان مسلمًا أو غير مسلم"! ٭.. باستثناء تأييدي الواضح لعمليات "عاصفة الحزم" ضد اليمنيين طبعا!

- صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية: "تخلّي الولايات المتحدة عن السعودية يعرضنا للخطر"! ٭بتعبير آخر؛ وحش الارهاب الوهابي المدعوم سعودياً سينشغل بنا بدلاً من شعوب الشرق الأوسط كما هو مخطط له!

- من أجمل وابلغ التعليقات الساخرة في الصحافة المصرية حول "التحالف الاسلامي" السعودي المزعوم هو: "اللّي مَعاه قرش محيّره.. يخترع تحالف ويطيّره"! ٭100 لايك!

ـ صحيفة "التايمز": "استهداف الأجانب الغربيين من جانب إرهابيين إسلاميين غيّر من نمط حياتنا"! ٭الارهاب غيّر في بلداننا الخرائط والمصائر وأحال الحياة الى جحيم، بينما "التايمز" منزعجة من "تغيّر نمط الحياة" في الغرب..!

- رئيس الوزراء حيدر العبادي: "ان انهيار أسعار النفط سيشكل قوة لنا وذا فائدة للتحفيز الايجابي"! ٭صدّق أو لا تُصدق، كل الكوارث في العراق "ذا فائدة للتحفيز الايجابي"، مع التنويه بأن 90% من موازنة العراق المالية تعتمد على العائدات النفطية!!

- "دونالد ترامب" المرشح الجمهوري للرئاسة الأميركية: "كان يجب أن نأخذ النفط في العراق ونحتفظ به.. فالمنتصر يحق له نيل الغنائم، ماذا كسبنا في العراق؟ .. لا شيء"! ٭شكراً ترامب.. لقد نزعت أخطر الأقنعة الأميركية في سطر واحد!

ـ "نتن ياهو": "سنتابع الخروقات الدولية التي تقوم بها إيران بعد رفع العقوبات الدولية عنها"! ٭"إذا كان الغرابُ دليلَ قومٍ... يمرّ بهم على جيف الكلابِ"!

- تعيين زعيم تنظيم "جيش الإسلام" الإرهابي في سوريا "كبيراً للمفاوضين" لوفد "المعارضة السورية" الذي يتفاوض مع المسؤولين السوريين في جنيف لإنهاء النزاع! ٭هذه إحدى غايات "الفوضى الخلاّقة".. فزعيم تنظيم سلفي إرهابي يصبح "كبير المفاوضين" برعاية أميركية سعودية قطرية، بغية تقرير مصير سوريا.. فمتى تتم دعوة "أبي بكر البغدادي" إذن؟!

ـ أوباما: "داعش لا يشكّل تهديداً وجودياً للولايات المتحدة"! ٭أما أن يُشكّل تهديداً وجودياً لشعوب الشرق الأوسط وباقي شعوب الأرض، فلا يعني ذلك شيئاً للسيد أوباما!

- "حركة الشباب الصومالية" التابعة لتنظيم القاعدة تستخدم في فيلم دعائي لها لتجنيد مزيد من الارهابيين، مقطع فيديو من خطاب "دونالد ترامب" مرشح الرئاسة الأميركية دعا فيه لمنع دخول المسلمين لبلاده! ٭وفق مبدأ التخادم.. "ترامب" يصّعد ضد المسلمين، والإرهابيون يستثمرون ذلك ببراعة، فهذا هو المطلوب!

- داود أوغلو: "ما من دولة في العالم يحق لها الحديث فيما يخص مباحثات السلام الخاصة بسوريا مثل تركيا"! ٭بدليل ان سوريا غدت"واحة للسلام" بفضل التدخلات التركية المدمرة طيلة السنوات الخمسة الماضية!

- الملك السعودي يأمر مؤخراً بزيادة "الاستثمارات" السعودية في مصر! ٭كم هتقبض من "طويل العمر" يا سيسي المرّه دي، وأنت تبعتلو عساكرك يخدمو في "التحالف الاسلامي"؟!

[email protected]

  كتب بتأريخ :  الجمعة 22-01-2016     عدد القراء :  1301       عدد التعليقات : 0