رماد القمر

كيف لي أن أنطقَ باسمكِ..،

دونَ أن يلتهبَ فمي وتحترق شفاهي..؟

أيـة صــلاة أقـدمهـا لتغفـري حبـي لـكِ..؟

أيـة تعــويـذة أحملـهـا لتشـفيني منـكِ..؟

قــدرٌ أعمـى قـادني إليـكِ..

أنا المتـجـــهُ إلى هـاويــتـي

مثل الســائر في النـوم..!

سأهبكِ مصـيراً أزرقَ..

هـا هـي عـربـاتـي تائهـة في الصحــراء..

عـرباتي التي تقـودها الجواميـس

والجياد الهرمـة..

كيف هـذا..

وأنا أغفـو في عـين الحصـان..؟

كـيف لـي كل هـذا

وأنـا أرى المتـاهـة أمـامـي..؟

كيف هـذا

وأنـا الـذي وعـدت الـذاكـرةَ

بأن أمنحـهــا النـسـيان..!

وعــدتُ المـاضـي

بأن أمنحـه خاتـم الحـاضــر..!

وعــدتُ الحاضــرَ

بأن أمنحــه شيئاً من عــسـل الـمـغـفــرة..!

وعــدتُ أحــزانـي

بأن أبنـي لهـا مـرقــداً..!

وعــدتُ يأســي

بوردة صـفــراء..!

كيف لـي هـذا

كـيف لـي أن أروضّ حنينـي إليـك..؟

بينمـا

صمتـكِ

يحاصــر صـبري..!!

من " رمــاد القـمــر"

  كتب بتأريخ :  الإثنين 08-02-2016     عدد القراء :  1093       عدد التعليقات : 0