في البحث عن المعنى

في بحثيَ المضني عن المعنى توجهتُ إلى المعنى...

فلم أكتشفُ المعنى !!

وحين عدتُ خائبا

فاجأني المعنى..

سألتُ: سيدي..

يا سيدي المعنى

من أنتَ..؟..

أين أنتَ..؟ ..

من أينَ أتيت..؟..

أين تمضي..؟..

كيف أنتَ سيدي..؟؟؟؟؟؟

فابتسمَ المعنى بحزنٍ تائهٍ متمتماً:

معناي لا معناي..

لا معناي.. معناي..

ولا معناكمو يمنحني المعنى..!..

من التيه أتيتُ

وإلى التيه أسيرْ..

فاتّبعني أيها الباحثُ عني

نحو مثواي الأخيرْ..!

: أين مثواكَ..؟ سألتُ

قال لي:

في دارةِ التيهِ الكبير..

: أين..؟ كررتُ سؤالي

قال لي:

في دارةِ الكون – المصيرْ...

4.1.2005 لودنك هاوزن - ألمانيا

من مجموعة " ظلال العــدم" اللمعــدة للنشــر

  كتب بتأريخ :  الأحد 21-02-2016     عدد القراء :  1302       عدد التعليقات : 0