لن تنطفئ فينا شعلة الامل حوار مع العاملة الشيوعية وداد طوبيا منصور
بقلم : عبد المطلب عبد الواحد
عرض صفحة الكاتب
العودة الى صفحة المقالات

تقول فاطمة المرنيسي: " هناك ارتباط بين الكرامة الانسانية وتحرير المرأة، وذلك هو الذي يجعل كل اشتغال فكري على الحداثة كخلاص من العنف والاستبداد في العالم المسلم، يكتسي ايضا شكل دفاع عن حقوق النساء."

لقد تمكن الماركسيون الاوائل والشيوعيون العراقيون من حمل مشعل التنوير مبكراً منذ نهاية العشرينات وبداية ثلاثينات القرن الماضي، واستطاعوا بجدارة عبر ترابط النضالات الوطنية والقومية والاممية، بالكفاح الاجتماعي والدفاع عن الحقوق الديمقراطية ومصالح الكادحين من استقطاب المناضلين المتطلعين للحرية والتقدم الاقتصادي والاجتماعي من كافة ابناء العراق بقومياته وطوائفه واديانه، وكان الشيوعيون العراقيون هم اول حركة سياسية دافعت عن حقوق النساء، ودعت الى المساواة بين الرجل والمرأة في الحقوق والواجبات على مستوى الصحافة والاعلام والعمل الجماهيري ايضاً، بل والاكثر من ذلك ثقفت اعضاءها وجمهورها الواسع  بهذه القيم الانسانية ووضعتها قواعدا للسلوك اليومي للمناضل. وانا واحدة ممن استهوتهم هذه المثل والتطلعات الى عالم العدالة الاجتماعية وكان شعار (وطن حر وشعب سعيد) حلم جيلنا من بنات وابناء العراق.

ولدتُ في عام 1940 في مدينة كركوك، لعائلة هاجرتْ اليها، من ارياف الموصل. كان والدي متعلما، تخرج من احد المعاهد الامريكية، وعمل في الحبانية اولا، ثم موظفا في شركة النفط في كركوك. ساهم في فعاليات الكفاح الوطني في العهد الملكي وتعرض جراء ذلك للاعتقال، واستمرت ملاحقته لسنوات طويلة رغم اعتزاله عن ممارسة اي نشاط سياسي بعد اطلاق سراحه من السجن. كنتُ الابنة البكر للعائلة، يصغرني شقيقتان وخمسة اشقاء، بينهم من كان متفوقا جدا في الدراسة، وعلى الرغم من المشاعر الوطنية والتقدمية التي تمثلوها، غير انهم لم يجربوا العمل الحزبي المباشر.

دخلتُ مدرسة الراهبات بعد انتقالنا الى مدينة بغداد، واكملت الدراسة الابتدائية فيها عام 1952 او بعده بقليل على ما اظن، وتوقفت عن الدراسة رغم حبي لها بسبب الصعوبات الاقتصادية ودخل الاسرة المتواضع، وكنت اواصل التعلم لوحدي لسنوات، اضافة الى قيامي باعباء العمل المنزلي لمساعدة الوالدة في توفير اسباب الراحة لعائلتنا الكبيرة، وعندما اصبحت شابة قررت الانخراط في سوق العمل دعما لدخل الاسرة، وبعد فترة مضنية من البحث، اشتغلت عاملة في معمل لصناعة الادوية في بغداد الجديدة تابع للقطاع الخاص، يوزع الادوية على المؤسسات الصحية، ويعمل فيه بين (30 ــ 40) عاملا.

أتاحت لي ظروف العمل الاحتكاك بقطاع واسع من العاملات والعاملين والتعرف على الاوضاع الاجتماعية والاقتصادية والسياسية في البلد بشكل عام، كما تعرفت على العمل النقابي والديمقراطي والمطالب اليومية لحياة الناس وقد تشكلت بواكير وعيي السياسي في هذه الفترة بالذات. ثم جاءت ثورة تموز 1958 التي اسقطت الملكية واقامت النظام الجمهوري، وهزت المجتمع العراقي بقوة من اقصاه الى اقصاه، وايقظت فيه طائفة واسعة من سكان المدن والارياف المعزولة من سباتها، وزجت بهم في بؤرة الفعل السياسي والاجتماعي وتفاعلاته. في هذه الفترة وجدت طريقي للحزب الشيوعي العراقي، رشحني للحزب على ما اتذكر رئيس النقابة في معمل الادوية حسين عامر الزهيري، واتذكر بسعادة بالغة مشاركتي في التظاهرة المليونية في عيد العمال العالمي عام 1959. كنت في ذروة الحماس، وكانت لدي اهتمامات ادبية وثقافية اضافة للسياسة، وقد كتبت عددا من الخواطر نشرتها في جريدة البلاد بواسطة خالي الكاتب (يوسف ناظر)، ومعه التقيت الشاعر محمد مهدي الجواهري الذي اعاد اصدار صحيفة الرأي العام بعد ثورة تموز 1958 والتي كانت من اهم الصحف اليسارية في العهد الجمهوري  .

تزوجت في عام 1962 من الرفيق جورج جاكوب الذي كان يعمل في وزارة الاعمار. وقد فوجئت بأ ن عائلة زوجي باكملها، لم يكونوا من نشطاء الحزب الشيوعي العراقي فحسب، بل كان الحزب ونشاطه السياسي والتنظيمي زادا يوميا لهم كالماء والهواء، وكان بيت العائلة مركزا لادارة مفاصل من العمل الحزبي والاعلامي لمدينة بغداد في السنوات التي سبقت ردة شباط 1963 والفترات التي تلتها لغاية تموز 1968 وعودة البعث ثانية الى السلطة.

بعد الزواج تغيرت طبيعة الحياة الحزبية بالنسبة لي، اذ تكلفتُ مع زوجي للسكن في البيوت الحزبية التي تحوي اجهزة الحزب الطباعية. وللضرورات الامنية كنّا احيانا لا نستطيع البقاء في ذات المنزل اكثر من شهرين. وكذلك كنت اقوم بمهام نقل البريد الحزبي. واتاحت لي هذه المهمة التعرف على رفاق من قيادة الحزب من بينهم الرفيق ابوسعيد، محمد صالح العبلي، شاكر محمود، سليم اسماعيل، كاظم الصفار وغيرهم. في عام 1965 تم اعتقالي مع زوجي واطفالي، وقتها، كان عمر (نذير) ابني البكر سنتين فقط وعمر ابنتي (رائدة) لم يتجاوز شهراً واحداً ، عندما هجم علينا شرطة الامن في بيت المطبعة وقاموا بمصادرة جميع ما في البيت.بقيت في المعتقل لاكثر من سنة ، واطلق سراحي عام 1966. وقد سبق لي ان تعرضت للاعتقال في مركز شرطة الكرادة عام 1963 الدامي كحال الالوف من الوطنيين والشيوعيين والديمقراطيين بلا اية مسوغات.

لقد كان للنساء دورا كبيرا في نضال الحركة الوطنية العراقية والحزب الشيوعي العراقي بشكل خاص، وفي حماية الحزب وقت الازمات وكان لهن شرف تنفيذ اصعب المهمات واعقدها، فقد حملن السلاح اضطرارا  لبعض الوقت، ووزعن المنشور الحزبي وعملن على صف الحروف وتدوير مكائن المطابع السرية، والحصول على المواد الاحتياطية واحبار الطباعة، اضافة الى المساعدة في تهريب المعتقلين الشيوعيين من مراكز الاعتقال، وتأمين البريد الحزبي بين قيادات الحزب في السجون وتنظيماته السرية في العهدين الملكي والجمهوري، وفي ايصال الاموال بين مواقع الحزب المختلفة لتأمين متطلبات عمله الضرورية. وبتواضع شديد كنت واحدة من هؤلاء المناضلات، اللواتي اجلّهن باعتزاز، ولهن ولكل نساء العراق والعالم، اهدي في يوم المرأة باقات ورد حمراء. واقول ان كل الاحباطات والانكسارات لن تطفئ فينا شعلة الامل.

  كتب بتأريخ :  الثلاثاء 08-03-2016     عدد القراء :  2724       عدد التعليقات : 1

 
   
 

سمير بطرس

لو كانت الشيوعية على حق لكانت قد ثبتت ونجح مسعاها ..
نحن في المسيحية يقول السيد المسيح لنا في( متى 7: 15 أيّاكم والانبياء الكذّابين يجيئونكم بثياب الحملان وهم ذئاب خاطفة من ثمارهم تعرفونهم وايضا في متى 16: 6 انتبهوا أيّاكم وخمير الفرّيسيّين والصدّوقيّين _ وهؤلاء أي الفريسي والصّوقي كانوا يتصفون بالتطرف والالحاد يختلفون فيما بينهم ولكن يتفقون على اساليب الكذب و المكر والخبث الشيطانية و اسلوب الغش مع الله الخالق _ ) فالشيوعية التي فعلت فعلها الدكتاتوري الوحشي في الاتحاد السوفيتي السابق اثمرت هذا الكم الوحشي الداعشي من الشيشان وغيره واكتفي بهذا القدر بالنسبة للاتحاد السوفيتي , اما في اوروبا الغربية واخلاقياتها فثمار الشيوعية وثمار الثورة الفرنسية وصهيونيتها وما نتج عنها من تقنين الذي وصل حد الشذوذ الجنسي ومن اجل ضرب لافقط المبدأ الديني بل اخلاق العائلة والمجتمع كلها واضحة للعيان , وايضا ثمار كل هذا هو تدمير الشرق الاوسط - زرع كيان صهيوني- تحت مسمى اسرائيل , غزو الغرب المقنن من قبل الاسلام , وبدعم غلمان الصهيونية في الخليج , كلها واضحة للواعين في اذهانهم ,ولكن هذا كله لاينفي بعض الايجابيات الموجودة في المبدأ الاشتراكي للفكر الشيوعي ومما لاشك فيه ان الفكر الشيوعي استفاد كثيرا من المبدأ الاشتراكي النزيه للمسيحية الواضحة في الانجيل في اعمال الرسل 2: 40 (تخلّصوا من هذا الجيل الفاسد ) ايضا 2: 44 وكان المؤمنون كلّهم متّحدين يجعلون كل ماعندهم مشتركا بينهم يبيعون املاكهم وخيراتهم ويتقاسمون ثمنها علة قدر حاجة كل واحد منهم .. فالمسيح اعطى كلاما اساسيا يُستند عليه وبثقة حسب حالة الزمان والمكان , ( فاستفادوا من الانجيل ولكن بطريقة جسدانية ماكرة وبخبث اليهودية الماركسية لاتبعد كثيرا في باطنها عن تعبير (ومكروا .. ! ) اما في العراق او غيره من الدول المجاوره ولكون هذه الدول كانت تحت تخلف الذهنية العثمانية لقرون طويلة مما تصور البعض ان الشيوعية هي جاءت بالتطور والرقي , لاننسى ان الكثير من المثقفين الشيوعيين خاصة ذوي جذور اسرية مسيحية استفادوا كثيرا من ذهنية الفكر المسيحي للمدارس المسيحية للراهبات والرهبان الخاصة , اضافة ان النخبة الشيوعية ( المسيحية ) هي اقلية وعادة في كل مجتمع غربي او شرقي الاقلية تبرز اكثر من الاغلبية كونها من السهل عليها ان تجتهد في تلبية حاجاتها كما كان الحال مع الاقلية اليهودية العراقية سابقا .. نعم كان في اوروبا القرون الوسطى سلبيات واخطاء ولكن الفلسفات الالحادية لم تستطيع معالجتها بل زادت كما يقال الطين بلّة واكثر .