مــــرآة حــــواء الــنـمــــرود...

- أنا يا صديقي امرأة مغامرة..لكن مغامراتي قليلة..و برغم ذلك فهي مغامرات جبارة..

ومعظم مغامراتي تدور في رأسي..

لكن المغامرة نفسها، أية مغامرة، حينما تعتاد عليها تتحول إلى روتين ممل وضجر ..

حتى تلك المغامرات التي تجري في الرأس..

إنني أرى الإعجاب، والذهول، والشبق، والشغف، في عيون الرجال..

وأرى الغيرة ونظرات الاستهانة في عيون النساء..

إلّا أن ذلك لا يؤثر في نفسي أبداً.. فأنا أعرف أنني لست تلك التي ينظرون إليها..

كما أنا لا أغار..ولا أنغّص على نفسي بما أفتقده..بل إنني لا أفتقد شيئاً مما يفتقده الآخرون..

وسأتعب لو بقيت أفكر بكيفية تفكير الناس عني ورأيهم فيّ.. أو أنفقت وقتي وتفكيري في السعي للحصول على رضاهم..!! ..

وبرغم هذا فأنا لستُ سعيدة..

ربما أنا لستُ تعيسة..لكني بالتأكيد لستُ سعيدة..

إنني كما يُقال عني " سيدة محترمة"..

لكن هذا اللقب هو سجن وضعت فيه..

إذ صرتُ لا إرادياً لا أسمح لنفسي، لاسيما حينما أكون مع زوجي، أو مع قابيل ابنه، أن أمنح ابتسامة عابرة لشخص أعجبني..!!

من بوح حواء النمرود في " استراحة مفيستو"

  كتب بتأريخ :  الثلاثاء 22-03-2016     عدد القراء :  1336       عدد التعليقات : 0