رد على مقالة السيد مازن يوسف منصور

حضرة السيد مازن يوسف منصور المحترم

شكرًا لمقالتك هذه والتي تعبر عن شعورك واهتمامك الاندفاعي نحو جمعية مار ميخا الخيرية في سان دييغو، وشكرا بما سمعناه اليوم عن إرسال مندوب عنك للانتساب للجمعية وهو بنفس يوم نشر مقالتك هذه في القوش نت. سوف لا اهتم للكثير عما كتبته انت عن الجمعية وأحوالها ، لان الجمعية تخص الالقوشيين جميعا وهم يعوا جميعا بما قامت به الهيية الادارية الحالية من نشاط وخدمة للجميع. الا أني سارد عليك عن بعض الاتهامات التي تجعلك متوهما ومندفعا عليها، لانها اعتبرها اتهامات غير مشروعة ان لم تاتي بأدلة قاطعة عليها. انت كنت ضمن الهيئة الادارية السابقة وانت كنت منتخبا ومسؤولا ماليا للجمعية وكنت حسب ما ادعيت تقدم تقاريرا سنوية عن مالية الجمعية و كنت نشيطا بجمع قواطي التبرعات، وكان لك كل هذا النشاط حسب ما تدعي ،إذن اوجب عليك الان تقديم تلك السجلات المالية وبكل ماتتضمنه تلك الأدعات لناطابقها مع الإيرادات الى مقر الجمعية ،وإلا تعتبر انت مطاول بامانتك على الجمعية ، لان الهيئة الحالية لم تستلم منك غير دفتر بالي مليء بالشخابيط ولازال الدفتر محفوظ كامانة في مقر الجمعية. ولهذا نعتبر ما تدعيه استهلاكا بالكلام او اُسلوب استفزازي لا اعتبار له.

بالنسبة للهيئة الغير المنتخبة للجمعية ، جاءت هذه الهيية للجمعية بعد عدم قدرة المنتخبين السابقين من الهيئة السابقة، من إنهاء عملها بشكل نظامي ، ولم تستطع الهيئه السابقة من ترتيب استلام وتسليم يلوق باماتكم على الجمعية وكنت انت احد إدارييها ،الا انكم كنتم مشتتين لم يعرف عنكم غير واحد او اثنان منكم، وكنتما من قدمتما تلك الشخابيط للهيئة الحالية. وهذا يدل على الفشل الذي كنتم به.... على كل حال

أشكرك بمبادرتك هذه، ولشعورك المندفع النامي فيك مجددا على الجمعية، وهذا يدل على مدّى نجاح الهيية الادارية الحالية بايصال مكانتها وشأنها بين الجمعيات الاخرى في خدمة اهلنا الالقوشيين وغير الالقوشيين في سان دييغو .

اما ما يخص الباقي من مقالتك وما تحتويه هذه نعتبرها واجبا من واجبات المنتسب بتقديم ما يمكنه من خدمة لمصلحة جمعيته ، فان وجدت علبة ( قوطية) هنا وهناك كما تتدعي فمن دواعي الحرص منك ان تاتي بها وتسلمها للجمعية لإعطائك البديل عنها.

مع هذا كله كان لنا اجتماع عام للهيئة العامة قبل اقل من شهر ولو كان حرصك على مصلحة الجمعية كما ذكرته، لكنت من بين الحضور موضحا كل ما ذكر في المقالة امام الهيية العامة لمناقشته بشكل واضح وتفصيلي، بغير ذلك يعتبر كلامك غير مأخوذ به.

مع التقدير

ثائر حيدو

السكرتارية

جمعية مار ميخا الخيرية

سان دييغو

  كتب بتأريخ :  الأربعاء 23-03-2016     عدد القراء :  2261       عدد التعليقات : 1

 
   
 

ثائر حيدو

السيد عوني كريش المحترم
تحياتي
انا عندما ذكرت عن المندوب لم اكن اقصدك او انتقص منك حاشاك بذلك.التعاون والخدمة للجمعية ليس عيبا على احد، وإنما العيب المقصود هو انه التعالي الذي لدى البعض في النقد غير البناء على من يقوم بالخدمة المجانية والإنسانية للجمعية. وهو نفسه لا يريد ان يأتي حتى لتقديم انتسابه، تراه يتكلم عن الزائد والناقص يطرح ويجمع ولا احد ي يراه في اجتماع ما للجمعية سواء كان للمنتسبين او لغير المنتسبين. تراه يتكلم من الخيال ومن السماع من الآخرين وانه لم يعرف ما هو النظام في الجمعيات الاجتماعية، اخي العزيز انت وغيرك أبواب الجمعية مفتوحة لكم ولنشاطكم ولآرائكم البناءة، ويجب ان لا يمنعكم شيء لتقديم الخدمة التي تقترحونها لتطوير الجمعية. لكن ما يؤلمنا هو الشروط التي توضع مقدمة لكل طلب وكان الجمعية هي خان ليس فيها إدارة وليس فيها حرمة ، تجد كل من يأتي الى الجمعية وبيده و فك للنظام الداخلي يكتبه على هواه ليفرن على الجمعية وادارييها وآخر يريد تفصيلات عن أموال الجمعية وسجلاتها وآخر يريد اسماء المنتسبين كشرط التعاون مع الجمعية او كشرط انتساب. أهكذا تسير الأمور . ام انه الذي في راْسه شيء ليقدمه للجمعية لياتي ويتقدم من غير شروط وبإرادته، سيرى بانه سيقدم على الاخر الكسول وانه يفرض نفسه بعمله ليكون في مقدمة الجمعية ورأسها .اصلا من شروط الجمعيات الاجتماعية الادارة تكون فيها مشتركة وكل من له برنامج ونشاط ليقدمه وليكن مسؤولا عنه حتى الانتهاء من ذلك البرنامج وهكذا تتقدم الجمعيات بنشاطها ويرتفع شانها، الجمعيات الاجتماعية ليس فيها رئيس بالمعنى رئيس وإنما ينتخب ليكون قدوة المجموعة لما يقدمه ان كان مالا او برنامجا وخدمة أيا كانت ومنها يفرض نفسه،
عزيزي عوني ، سلاح الفاشلين هو الهروب والكلام الفارغ. وهذا لا ينفع لكل المجلاتً ، لذا الجمعية لا تريد الكلام من غير افعال ، فالذي له طاقة الفعل ليقدمها وحتى وان عرفنا ان نسبة نجاحها قليل، لان لكل عمل خسائر ولا يوجد عمل يقدم من غير خسائر ، لكن بالعمل والأعمال تلغى الخسائر وتستقيم الأمور لصالح الجميع
فمرة اخرى عزيزي عوني انا لم اذكرك اسميا ولم أقصدك إساءة او تقليلا من شخصك، فعذرا لكان فهمت خطا مع كل تقديري
اخوك ثائر