تراب الشمـس

قبـل قـرون...

رأيتـكِ في أزقـة سـومر..

أتذكربن؟؟..

أنا الرجلُ الغريب..

الذي اقتحــم عُـزلتـكِ السـوداء..

وقـدم لك الـورد..

قـلـتِ لي حينها:

أيهـذا الغريب ابتـعـدْ

فأنـا

محظيــة في قصـر حامـل الأختــام..

عربتي من الأبنوس..

وعقودي من اللؤلؤ..

بيتي هيكـل..

أعمدته من الـذهب..

وأجراني مليئـة بالحبوب..

قواريري مليئـة بأغلى العطـور..

وبرغم ذلـك..

فعـسـلي مــرّ..

وحراسـي كـلاب شـرسـة..!!..

لا أشـجار في حديقتي..

إنمـا

أغصـان الكروم تغطـي نوافـذي

أسـواري عاليـة

وليـلي بهيــم

فابتعد أيهذا الغريب ..

ابتعـد..!

........................

اطفئــي الـمـصــباح إذن..

واسـتمعـي لموسيـيقى شـهرزاد..

من مجموعة نصوص (تراب الشمـس - من ابتهالات المريد الشريد القادم من أريدو حيث هبطت سفن السماء..إلى السيدة التي اسمها يضيء مدينة معتمـة)

أبوظبي 1997

  كتب بتأريخ :  الخميس 14-04-2016     عدد القراء :  1542       عدد التعليقات : 0