اتهامات انور الحمداني للاخرين

مشكلة انور الحمداني كونه غير موضوعي وانحيازه في انتقادته للاخرين فلا ينصب انتقاده للجميع بصورة محايدة بل الانتقاد يوجه لاشخاص معينين ومن صفة الشخص الموضوعي ان لا يتعامل بصورة ذاتية فهو حينما ينتقد يسلط الاضواء على اشخاص معينين كثيرا وكأن المشكلة تنصب لهذا الشخص فقط وحينما يتهم الجميع بالفساد فهذا يعني تعميم غير مبرر لان التغيير الوزاري مثلا يكون لاسباب كثيرة فاما يعود للتقليل من حدة الفساد او يعود الى قلة الكفاءة في ادارة الوزارة او يعود لعدم حصول انجاز وحينما التقى انور الحمداني مع احدى النائبات في البرلمان العراقي كان يصر على فساد محمد شياع السوداني بينما النائبة تقول له انه افضل وزير وانزه وزير وانه لم يكن فاسدا فالاتهام جزافا صفة من صفات عدم وجود عدالة والشخص الغير العادل هو بمعنى اخر يعتبر ظالما والظالم يكون متهم امام الله والناس وهكذا يشترك الصدريون في تعميم اتهام الوزراء بالفساد بينما التغيير كما قلنا يعود لاسباب عديدة لا يشترط الفساد فماذا سوف يكون جواب الشخص الذي يتهم الاخرين جزافا بالفساد امام الله تعالى بينما هم في الحقيقة غير فاسدين؟

وماذا يمكن تفسير التعبير بالفشل حينما يعترف شخص حيث يقول نحن فشلنا ؟ فالفشل غير الفساد فاعتراف المالكي والشهرستاني وغيرهما على الفشل وان الفشل غير الفساد والاعتراف بالفشل فضيلة وليس رذيلة والشخص الذي يعترف بالفشل افضل من أي شخص لا يعترف بانه فشل فالاصرار على التشنيع بغير وجه حق يعتبر رذيلة وليس فضيلة مهما كان صدورها من أي شخص او أي جهة حزبية او اعلامية وهي اشبه بالتهمة التي يتهم جهلا وغباءا وظلما بان فلان سياسي كان يمارس مهنة في وقت غربته اليس العمل شرفا للانسان ؟ هل ان السرقة اشرف اما ان العمل الحلال هو الشرف والكرامة لاي شخص ؟ وان الشخص الذي يزاول العمل الحلال اشرف من الشخص الذي يسرق فالشخص او الحزب او أي جهة اعلامية حينما تنتقد أي شخصية سياسية كونه كان يبيع ملابس او أي مهنة اخرى تعتبر بمثابة مثلبة لتلك الشخصية او الحزب او الجهة الاعلامية وليس كرامة لهم وذلك لاننا اذا اردنا ان نحاسب نحاسب على اداء هذه الشخصية السياسية او تلك اثناء مزاولته عمله السياسي وليس بما عمل من مهنة او كان يكسب من عمل مشروع والبعض قد اتهم بعض السياسيين كونهم كانوا يعملون كذا وكذا وانا شخصيا كنت اعلم ان هؤلاء السياسيون كانوا لا يزاولون أي عمل فالاتهامات الباطلة ظلم وهذا خلاف العدالة نعم يمكن محاسبتهم على اداءهم وليس بانتقادات باطلة اصلا.

عبد العظيم عبد الله

  كتب بتأريخ :  الجمعة 29-04-2016     عدد القراء :  1763       عدد التعليقات : 0