إذا كان حب آل الصدر إنتماء للبعث .. نعم أنا بعثي

بعدما اقتحم الشعب العراقي أسوار المنطقة الخضراء, منبع الفساد وبؤرة الإفساد, وهدد مصالح تلك الطبقة الفاسدة السارقة لقوت الشعب وخيرات بلده, أخذت التصريحات اللامسؤولة من قبل ساسة الصدفة, طغاة هذا الزمن وفراعنته, تتصدر وسائل الإعلام بأن المتظاهرين الذين دخلوا هذه المنطقة هم من البعثيين والدواعش, الذين يحاولون عرقلة العملية العسكرية لتحرير الفلوجة !!.

وهم بهذه التصريحات يذكروننا بما كان يتعذر به النظام السابق عند قتله للعراقيين, حيث كان يعدم ويقتل الشعب بحجة الإنتماء لأحزاب معارضة, وحتى عملية تصفية المتظاهرين لم تختلف كثيراً عن عملية تصفية نظام البعث لثورة 15 شعبان, فما أشبههم بذلك النظام المقبور الذي ستكون نهايتهم كنهايته بعون الله تعالى, ويأتون الأن ويتهمون الشعب بالإنتماء له وهم على خطاه سائرون!!.

و مع ذلك نقول لهم : إذا كان رفض الظلم والفساد والسرقة والثراء الفاحش لطبقة مفسدة هو انتماء للبعث ؟ نعم أنا بعثي, إذا كان رفض الطائفية والمحاصصة السياسية التي جرت العراق وشعبه إلى العديد من الأزمات يعني الإنتماء للبعث؟ نعم أنا بعثي, إذا كان حب الوطن والولاء له يعني الإنتماء للبعث؟ نعم أنا بعثي, إذا كان حب آل الصدر الذين جاهدوا ضد البعث في حين هرب الجميع إلى الخارج والسير على خطى هذه العائلة المجاهدة في مقارعة الطغاة يعني الإنتماء للبعث ؟ نعم أنا بعثي, إذا كان الهتاف ضد الطغاة والمفسدين والمطالبة بمحاسبتهم يعني الإنتماء للبعث؟ نعم أنا بعثي, إذا كان قول الحق ونصرته ونصرة هذا الشعب المظلوم تعني الإنتماء للبعث؟ نعم أنا بعثي.

هل يعلم هؤلاء السفلة المجرمون والقتلة إنهم بتصريحاتهم تلك يجملون ويلمعون صورة البعث الذي يتهموننا بالإنتماء له وهم اغلبيتهم تربطهم علاقات وثيقة معه بل اغلبهم منتمياً له, حتى إنهم يدافعون عنه في سوريا ويؤيدونه ويدعمونه بالمال والسلاح والبشر, ذلك النظام الذي استقبل كل قيادات البعث التي هربت من العراق ... !!! فمن البعثي الآن ؟.

  كتب بتأريخ :  الأحد 22-05-2016     عدد القراء :  975       عدد التعليقات : 0