رسالتنا المفتوحة الى: 1.الحزب الشيوعي العراقي 2.رئاسة أقليم كوردستان - العراق 3. رئاسة وزراء جمهورية العراق

نحيل اليكم رسالة المواطن العراقي المناضل حنا صليوا جرجيس من عنكاوا ومغترب حالياً في النمسا ، المنشورة تعليقاً على مقابلتنا الصحفية وفق الرابط أدناه ، وهو مقعد في الفراش يعاني من مرض سرطاني خبيث ، طالباً مد يد العون له وأنصاف نضاله الشاق والمرير عبر مسيرته الكفاحية المتواصلة في المعتقلات والسجون العراقية في العهود الدكتاتورية الغابرة ، كما ونضاله الجسور في مقارعة تلك الأنظمة الدكتاتورية منذ عام 1956  والبعثية ما بعد عام 1963 ولغاية نهاية وجودها في قمم ووديان وسهول كوردستان العراقية ، من أجل حرية وحقوق الشعب الكوردستاني خاصة والعراقي عامة ، نحو حياة أفضل في البناء الديمقراطي التقدمي لعراق الغد الحالم لأجياله الحالية واللاحقة.

الرابط أدناه:

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,810482.0.html

كما وننشر نص رسالته كما هي بدون أي تصليح أو تنقيح أو تغيير ، نتمنى أن تأخذ طريقها لأنصاف حق المواطنين المناضلين الوطنيين وما أكثرهم ، وأنا واحد منهم دون أنصاف وبلا حقوق أسوة بالآخرين الذين تم أنصافهم وتقييم نضالهم ، مع الأعتذار لكم ولشعبنا العراقي كون ما يقدمه المناضل الوطني هو من صلب واجباته وأفكاره..

تقبلوا تحياتنا الوطنية كمواطنين في ارض الغربة..

الكاتب

منصور صادق يوسف عجمايا

5\6\2016

[email protected]

--------------------------------------

رسالة المواطن حنا صليوا جرجيس كما نشرها هو بتاريخ 20\5\2016:

الي الاخ العزيز ناصر  اني اكتب لكم حول قضيتي لا تفرق عن خي بويا واني مهمش اكثرمنه الي  انتم الي الحزب الشيوعي البطل بتاريخ

سنة 1956 وشاركت في مظاهرت عدوان الثلاثي في بغداد وتم اعتقالي في بغداد من قبل الشرطة في بغداد وبقيت في مركز الشرطه يوم واحد وفي صباح اليوم

الثاني جاء الي المركز احد ضباط الشرط واني اعرفه كان طالب معي في مدرسة الطاهره كركوك اسمه نظمي  واخذ يفتش المعتقلين في المركز وشاهدني

وعرفني وامر بالطلاق سراحي فورا ورجعتو الي كركوك لاني كنت عمل مضمد في مستشفي كي وان لشركة النفط كركوك  وبعدها جائت ثورة 14 تموز الخالدا

وشكلو نقابات العماليه لشركة النفط كركوك واني رشحت لنقابة المهنه الصحيه وفزتو بها وكان النقابه العام لشركة النفط وكان رئيس النقابه المرحوم عبدالرحيم

اسحاق واعضاء كل من توما توماس وتوفيق احمد واحمد حاجي وتوما اوراها واخرين من الرفاق الحزب الشيوعي وبقية رئيس النقابه الي سنة

1961 واعتقلة وتم افراج عني وامرت من قبل مديرامن كركوك كان اسمه خياط  بان استقيل من الشركه واغادر كركوك والا يتم قتلي وكان قتل المناضلين

كثيره في ذلك الوقت في كركوك وعينة في مستوصف الشرطة اربيل من قبل المرحوم دكتور تحسين نورالدين كان احد اعضاء في الحزب الديمقراطي

الكردستاني  وبقية في عملي من تاريخ23\5\1961 وتم اعتقالي من قبل امن اربيل لمدة شهر وبعدها اطلق سراحي من قبل حاكم التحقيق كان من

اقرباء الدكتور تحسين وبعد مده شهرين تم اعتقالي واطرق سراحي من نفس حاكم وبعد شهر تم اعتقالي وهكذا عدد مرات وي سنة1962 اعتقلة عدد مرات

واطلق سراحي وبعده صدره ام نقلي الي مستوصف الشرطة الديوانيه بتاريخ 8\10\1962 لكن لم التحق بل التحقت بالقواد الكرديه اي البشمركه

في السفين عند المرحوم حمد اغا المركسوري  ابو فاخر كمضد في فيلق السفين وبعدها تم نقلي الي مقر بنكة سولاف وكن قائد عمر سرجي المسوولين

السياسن كل من حسن ناصر وملاء مستي وحميد الباطاسي وعزيز هركي وبقيت في هذا المقر حتي تسليم عمراغاسورج الي جيش العراقي واصبح جاش

ضد الثوره كرديه وارسلوني الي منطقة بيتواتا عند السيد شكيب العقراوي وبقيت الي ان رسل امر هيس حمد اغا طلب منه ان يرسلني السفين  ووصلت الي

مقر السفين بعد شهر واحد وكلفت من قبل حمد اغا ان اخذمنه رساله الي فتاح اغا هركي وخذت منه رسال كي   واسلمها  فتاح اغا هركي واسل مهي ثلاث بيشمركه لحمايه ولكن خانوي واخبوري عني الي حرس القومي كان اخر ايامه وتم اعتقالي وضربي وعذبوني كثيرة اصبح انقلاب عسكري عليهم ولكن اني بقيت معتقلا في مركز اشرطة اربيل واسلوني الي

فرق الثانيه وكان معي اثنان من البيشمركه البرزانين واسلونا الي فرقه الثاني   ووصلنا الي كركوك الي استخبارات فرقه الثانيه وكان قائد الفرقه فيصل انصاري وتم تعذيبا

من قبل ضباط استخبارات الفرق بامر من قائد فيصل لمدد سبعته ايام في احد غرف التعذيب بدون اكل بل صمون واحد وكلاصس ماء باليوم وبعهده لم يحصل منا

اي شي وارسلونا الي موق الشرطة السرايه وبعده نقلونا الي سجن العام كركوك وبعهدها الي الامن كركوك وتم تعذيبنا لمدم 15 يوما بدون اكل صمن وحد

بايوم وبعدها ان قدومني الي المجلس العرفي الرابع فيكركوك وكان رئيسه حسين زرقي وحكمه علي سناتان وارسلني الي سحن البعقوبه المركزي وبعد

اطلق سرحي بيكفاله علي يكون كفيل الرجل الدين القس وجاء المرحوم القس بولس عبوكا واطلق سراحي وعلي ان اكون تحت ايقامه جبريه وناحصر صباح والمساء  الي مركز

الشرطه في عنكاوا صبا ومسئا ولعلم انيلم احصل  بعد انتفاضه والان عي حقوقي لي كل ما عذبتو وناضلت من النضال  وللعلم لم ا حصل علي اي شي لا من الحركه الكردي لا من حزب الشيوعي ولا من الجنه السجناء السياسين علما اني قدمت طلب في سنة 2004 بعدها قدمه المرحوم ابن شقيق زوجتى توفيق يوسف حكم طلب اخر في سنة 2010 وكان مرحوم توفيق كان لي كاله له ويشهد علي ما اكتبو لكم ابن عمي ابو فلاح حنا يوسف ايشوع وكل الشيوعين في عنكاو وكل

اهل عنكاواالطيبين لذا ارجو من ان تكتبحول قضيتي وشكرا واني حاليا مصاب بالسرطان ولم احصل علي شي لا من قريب ولا من البعيد

حنا صليوا جرجيس من اهالي عنكاوا

حالينا اي اسكن في النمسا  ومصاب السرطان ومقعد في الفرش لا احد يسال عني من الاحزاب البشمركه والا محن الحزب الشيوعي كلهم يعرفون عنواني

  كتب بتأريخ :  الأحد 05-06-2016     عدد القراء :  1729       عدد التعليقات : 0