الصرخي وجماعته في الميزان

مشكلة الصرخي حيث انه يدعي كونه مرجعا فليس كل من يملك معلومات غزيرة او معرفة دينية واسعة او يكون بارعا في التدريس ان يكون مرجعا بل يمكن ان يكون عالما الا ان مع وجود الاستعلاء في النفس يجعل البعض ان يتمرد على الحق واهله فيتسلط عليه الشيطان من حيث يشعر او لا يشعر فيشعر بالزهو وانه لا يوجد اعلم وافهم منه فيبدأ بالهجوم على الاخرين وفق تبريرات شيطانية وهذا ما قام به الصرخي بهجوم لاذع ضد كثير من المراجع بالاخص السيد السيستاني ونفس الاسلوب اتبعه اتباعه بالهجوم العنيف وغير المبرر شرعا وعقلا ووجدانا ضد السيد السيستاني لانه مهما كان الاختلاف فان اسلوب الاتهام والشتم اسلوب يدل على الخلل فيما يستخدمه واني شخصيا عندي اختلاف في كثير من القضايا مع السيد السيستاتي وانتقده الا الفرق بيني وبينهم انني لا استخدم اسلوب الاتهام ولا السب ولا على أي اسلوب غير اخلاقي او غير شرعي بل انتقد بأدب واحترام مع كل من اختلف معه سواءا السيد السيستاني او غيره .

والذي يلاحظ اغلب اتباع الصرخي هو وجود حالة من الصنمية بالتشدد والتزمت نحو الصرخي فيعتبرونه الحقيقة المطلقة التي لا يمكن ان تخطأ وهذا اساس التبعية في التفكير مما يخلق شخصيات تابعة تبرر أي فعل او سلوك من قبل الصرخي حتى ولو كان خاطئا وتحاول ان تسوق باي طريقة افكاره في سبيل اعلاء شأنه الا انهم لا يدركون انه من كان مع الحق ومع الاعتقاد بوجود اله عظيم في هذا الكون فهو يقف مع أي مظلوم او أي صاحب حق لو كانوا فعلا هم مظلومين او هم على الحق فالله تعالى هو الذي يسدد ويوفق وينصر من كان مع الله تعالى بدون الحاجة الى استخدام اسلوب العنف مع الاخرين او القدح بالسباب والشتائم لان العنف لا يولد الا العنف وان العداء والكراهية والبغضاء دليل على وجود خلل في النفس فالانسان العظيم لا بد ان يكون رحيما حتى مع اعداءه فقد كان الامام الحسين ع يبكي على القوم الذين يريدون قتله لانه يعلم انهم سوف يدخلون النار بسببه فهو لا يتمنى لهم ذلك الا ان نفوسهم الملوثة ابت الا تكون افعالهم قذرة وقاموا بقتله مع اصحابه لذلك لو فعلا هؤلاء كما يدعون كونهم مظلومين عليهم ان يلتجوا الى الله فهو الذي ينصرهم ويوفقهم ويسددهم ان كانوا فعلا ذلك والا فالله تعالى يستدرجهم من حيث يعلمون او لا يعلمون ولا يمنحهم النصر او التوفيق او التسديد وانه الافضل الف مرة ان يكون الانسان مظلوما لا ان يكون ظالما اتجاه الاخرين ويبدو ان الصرخي وجماعته لم يدركوا هذه الحقيقة وارادوا الا ان يكونوا ظالمين لا مظلومين والدليل على اخطاءهم وتصوراتهم الخاطئة اتجاه الاخرين حينما كتبت مقالات بالرد على ضياء الراضي في اكثر من مقاله اتهمي كوني من اتباع السيد السيستاني ويشهد الله انني ليس من اتباع السيد السيستاني او غيره بل اني وبفضل الله وتوفيقه ورحمته وتسديده لا اريد الا اكون الا مع الحق واهله فهذا الاتهام دليل على تشخيصهم الخاطى اتجاه مختلف القضايا ومع الاخرين .

عبد العظيم عبد الله

  كتب بتأريخ :  الجمعة 01-07-2016     عدد القراء :  1465       عدد التعليقات : 2

 
   
 

ابو احمد العراقي

السلام عليكم اخي الكاتب
في البداية او ان اوضح لك شيئا ان كنت تجهله وهو ان هنالك ضوابط وضعتها الحوزة العلمية لمعرفة المرجع من غيرة وسماحة السيد الصرخي الحسني تنطبق عليه جميع تلك الشروط الموضوعة كما انطبقة على بعض العلماء الموجودين .هذا أولا

الامر الاخر ان سماحة السيد الصرخي الحسني لايتهجم ولم يتهجم على السيستاني ولكن هو يصف حال وكما قال أمير المؤمنين (عليه السلام ) صفوا الاحوال واذكروا الافعال فافعال السيستاني تثير الشبهة والتساؤل منذ تسلمه رداء المرجعية من لندن الى تعاونه مع الاحتلال والحكومة الفاسدة والكثير من الامور التي يطول الكلام عنها في هذا المقام .
الامر الثالث .. والله انك لم تنصف السيد الصرخي واتباعة بتهجمك هذا فلوا سالت عنهم وعن توجهاتهم ووطنيتهم واخلاقهم واهدافهم وما جرى عليهم منذ سقوط النظام الى يومهم هذا وخصوصا ما جرى في كربلاء على ايد اتباع السيستاني ..الى الان وجثث انصاره المظلومين المحروقة لم تسلم الى اهاليهم ...الى الان والمئات من انصاره في غياهب السجون ..الا تسالهم عن سبب مايجري لهم ... اخي فلا تظلم وتجرح بكلامك هذا فيكفي ماهم فيه من الام وجروح .


هل هو هذا الميزان إن كنت منصفا

سادخل في الموضوع بدون مقدمات ، تدعي ان اتباع الصرخي ظالمين وليس مظلومين ، وانا أسأل هل قام أتباع الصرخي بتهديم وحرق بيت السيستاني وقتل اصحابه في شهر رمضان الميارك ومثلوا بجثثهم وأحرقوها وسحلوها في الشوارع ؟ أم إن هذه الحكومة التابعة للسيستاني والتي أوجب على الناس إنتخابها ومعها مليشيات الحضرة التابعة للسيستاني هي التي قامت بتهديم بيت المرجع السيد الصرخي وقتل اتباعه في شهر الصيام وحرقهم وسحلهم في الشوارع ؟ فمن المظلوم ومن الظالم أيها الرجل يا من تدعي أنك تقف مع الحق ؟ فهل الحق هو التمثيل بالجثث ؟ هل هذا ما أمر به نبي الإسلام محمد صلى الله عليه وآله ؟