النفاق السياسي ـ محمد الربيعي انموذجا

الذي يسمع محمد الربيعي بلسانه العسلي والذي هو عضو في مجلس محافظة بغداد لا يجد فيه الا مثالا للنزاهة والمثل والمبادى السامية ولا يريد الا الخير لشعبه لانه لا يجد مكانا الا ويتحدث عن السمو والنزاهة ولكن هناك اناس شهود كانوا معه في رومانيا حينما كان يدرس محمد الربيعي فيها فقد كان هناك شخصا يملك مجموعة من العمارات في رومانيا ومستأجرة من قبل اناس وطلب المالك من محمد الربيعي ان يجمع الايجارات شهريا ويعطيه على كل محل او شقة مئة دولار الا ان ( اخونه) محمد الربيعي لم يسلم الايجارات الى المالك وهرب فيها بالايجارات لثلاثة اشهر فهل يمكن مثل هذا الشخص ان يكون نزيها وعفيفا فالتوبه لا مانع منها واذا اردت ان تذهب الى الكرادة الشرقية وفي احدى الايام تحدثت مع سائق سيارة في الكرادة قال لي ان محمد الربيعي حرامي فيبدو ان سمعته لم تكن ملطخة برومانيا وحدها بل حتى لدى ابناء منطقته من يعرفه من سكان الكرادة الشرقية .

وفي احدى المقابلات التلفزيونية مع شقيقة محمد الربيعي من الاب فاطمة الربيعي قالت لها المذيعة ان اخوك لم يعطيك حقك من ثروة ابيك وحق اخواتك فقالت فاطمة كيف بالشخص اذا اخذ حق خواته سوف يعطي حق الاخرين وفي فيدو كان محمد الربيعي مرة مسترخي كثيرا على كرسي وهو يشرب اركيلة فقال ان هوايتي اجمع الاكسسوارات واجمع السبح وعندي 1350سبحه من النوع الممتاز ودائما لبسي يكون منسجما مع تلك الاكسسوارات فمثل هكذا شخصا كان سارقا في رومانيا ولا يعطي حق خواته وجلس جلست الفرح بحاله الزهو والخيلاء كيف يرجى مثل هكذا انسانا ان يكون امينا على بغداد وعلى قول البعض ان هذا ما هو الا نموذج واحد من المئات من جماعة عمار الحكيم الذي يتبجح بهم الحكيم كثيرا ويحاول ان يمنحهم مناصب وصلاحيات كثيرة فمرة اراده ان يكون امينا على بغداد أي بمعنى اخر لصا على بغداد والطيور على اشكالها تقع.

عبد العظيم عبد الله

  كتب بتأريخ :  الجمعة 08-07-2016     عدد القراء :  1578       عدد التعليقات : 0