كارثة حلت بنا أين المفر؟؟؟
بقلم : الدكتورة كافي دنو بتي القس يونان
عرض صفحة الكاتب
العودة الى صفحة المقالات

والتي داننصدم بها يوميا وتفجعنا مصيبة أتعس من مصيبة .

فقبل عشرة أيام توفي أبن عمي المرحوم عامر رحيم القس يونان من مواليد 1966

واليوم توفي أبن عمي الثاني المرحوم سعد حسقيال القس يونان من مواليد 1972

يا للموت كم أنت قاسي ولم ترحم علي أي بشر منا

فالموت قضى على عائلة عمي حسقيال القس يونان، فأبن عمي رشدي أستشهد بالحرب العراقية

واليوم خطف منا سعد (أبا رشدي)

صحيح الموت هو نهاية كل واحد منا لا بد منه ولكن ليس بهذا العمر ككيييييييييي ما شبع من حياته  وأولاده،

فالموت هو زائر من غير ميعاد وننتظره فلنكن مستعدين له في إية لحظة من لحظات حياتنا ولكن لم نعرف

متى؟؟؟ وكيف؟؟؟

فالموت صعب وخاصة بفراق أعز شبابنا وهم في مقتبل عمرهم ولم يشبعوا من حياتهم وخلفوا ورائهم أولاد،

صغار وحرموهم من حنانهم ولكن لم نستطع أن نفعل أي شيء، وخاصة مع الموت الفجائي الذي لم يكن ببال أحدِ.

يا أبن عمي سعد (أبا رشدي) كم كنت أنسانا طيبا وخلوقاَ ومسكينا وعطوفاَ خادماَ صغيراَ وكبيراَ ومخلصاَ لواجبك،

ومدافعاَ لوطنك ولبلدتك القوش التي كنت تحبها كثيرا من العدو الغاشم واللئيم واليوم أحتضنتك بلدتك القوش بين أحضانها في مقابر أبائنا وأجدادنا فرحلت من هذه الدنيا القاسية من دون أن تشبع من أولادك وأهلك وعائلتك،

كم أكتب عنك لم يعجز لساني عن وصفك لشهامتك وغيرتك وحرصك وأخلاصك وطيبتك وحنيتك،

وسوف يحضنك الأخ رشدي والعم حسقيال ودادا كرجية وأعمامك وأولاد عشيرتك  بين أحضانهم

نام عزيزي يا (أبا رشدي) قرير العين سيكون أولادك وعائلتك تحت رعاية عشيرتك

الله يرحمك يا الغالي

الراحة الأبدية أعطه يا رب ونورك الدائم ليشرق عليه

كافي دنو بتي القس يونان/ ماليزيا

  كتب بتأريخ :  الخميس 11-08-2016     عدد القراء :  1608       عدد التعليقات : 4

 
   
 

منذر حبيب كلّه

الله يرحمه ويهب له الحياة الابدية في الملكوت


كافي دنو بتي القس يونان / ماليزيا

رد على تعليق السيد جبرائيل ابونا
أشكرك عزيزي الكريم جبرائيل أبونا لتعزيتك لنا بوفاة أبن عمي ولكن بسبب الصدمة التي اصابتنا خلال عشرة ايام بوفاة شابين من شباب عشيرتي بدأت أرثي لهم ببعض الكلمات المحزنة والنابعة من قلبي الحزين بسبب بعدي عنهم، وكيف أشفي غليلي وأرتاح قليلا بالتعبير عما بداخلي من حزن وألم وحسرة .....مع مودتي واحترامي ....


كافي نوبتي القس يونان/ماليزيا


جبرائيل ابونا والعائلة

اتا من المتابعين لمقالاتك المعبرة عن هموم الشعب العراقي واوضاعه ولكنني تفاجأت اليوم بكلماتك المحزنة بنعي ورثاء المأسوف على شبابه المرحوم سعد القس يونان وبهذه المناسبة المؤسفة ابتهل الى الله ان يرحمه ويسكنه فسيح جناته وان يمنحك ويمنح عائلته الصبر والسلوان وتقيلي مني خالص التعزية
جبرائيل ابونا


تغريد جرجيس قوجا

لا اعرف ماذا أقول فاجعه بعد فاجعه ولكن لانستطيع ان نقول غير الله يرحمه ومكانه الجنه