كيف غسلت امريكا ادمغتنا دون ان نعلم ..؟؟؟؟؟

الامثلة كثيرة لا تعد ولا تحصى باستغلالها الاعلام المرئي والمسموع والمقروء في سبيل غاياتها الدنيئة ..

لقد صرفت امريكا اكثر من نصف مليار دولار في العشرة سنوات الاخيرةمن اجل تاجيج مشاعر المسلمين في العالم للانظمام الى المنظمات الارهابية وذلك ببث افلام عملياتهم الارهابية وخطب مسؤولي هذه المنظمات ولقد تم انتاج واخراج اغلبها من قبل شركات سينمائية امريكية تحت سيطرة المخابرات الامريكية بحيث من يشاهدها يرى البطولات التي تقوم بها في سبيل الاسلام فيتشوق الى الانظمام اليها الاغبياء ويذهبون الى الجهاد من اجل حور العين .

وكمثال على ذلك انها صرفت عشرات الملايين من الدولارات وعشرات الخبراء الامريكان للتاثير على الانتخابات العراقية السابقة لكي تفوز الاحزاب الدينية الفاسدة بالانتخابات ليتم نهب ما تبقى من ثروات العراق وبعلمهم وهي التي تبث اخبار وتحاليل مدروسة ليتم تقسيم العراق وبموافقة العراقيين بعد ان تكون قد غسلت ادمغتهم وجعلتهم كالقطيع التائه الذي يبحث عن راعي لهم كي يقودهم بامان وهم الممنونين كما يحدث الان في عملية تحرير الموصل بحيث ان الخطط الخبراء الامريكان هم الذين يضعوها وما على الجيش العراقي البطل سوى تنفيذ المهمات القتالية وبذلك يكونون اداة تنفيذية بيد الامريكان مثلما هي بقية الوزارات العراقية التي يتراسها مستشارين امريكان وليس الوزراء الذين دورهم يتلخص في السرقة والفساد وتخريب البنى التحتية وتجويع وتخلف الشعب كي يكون اداة طيعة بيد السفير الامريكي في بغداد كما كان السفير البريطاني في العهد الملكي .

ان المضحك عندي عندما يبث خبر معين كاذب ترى العراقيين يتجادلون عليه وباعصاب فيما بينهم ويصدقونه فورا دون التمعن به والبحث في خلفيات الخبر ويبدا من مثل هذه الاخبار الكاذبة الانشاق

بين الاخوه دون ان يعلموا بانه فخ لهم .

  كتب بتأريخ :  الإثنين 31-10-2016     عدد القراء :  1194       عدد التعليقات : 0