البطاقة الموحدة بين الاجراءات المبسطة والصعبة

ادعت الحكومة العراقية بتسهيل الاجراءات في معاملات المواطنين في دوائر ومؤسسات الدولة الا انه لا يوجد مثل هذه التبسيط على الواقع والدليل على ذلك البطاقة الموحدة فان هناك كثير من الاجراءات التي لا زالت صعبة لا تتحقق البساطة فيها فهل يعقل ان من يملك بطاقة سكن وقد قام بعشرات المعاملات فيها ولم يطلب منه سابقا بصحة صدور فحين يذهب الشخص للحصول على البطاقة الموحدة يطلب منه بضرورة الحصول على صحة صدور لبطاقة السكن فلماذا لم يطلب سابقا ؟ فهل كل تلك المعاملات كانت خاطئة ام ان الاجراء الحالي بالطلب بالحصول على صحة صدور خاطئة ؟وهكذا تجد الطلب بعشرات الوثائق بالاخص من قبل القائمين على معاملات البطاقة الموحدة صحة الصدور وغيرها بينما كل المعلومات موجودة عندهم ويمكن لهم الحصول عليها بسهولة وان الذي يدفع ثمن تلك الاجراءات الصعبة هم المواطنين من خلال صرف مبالغ كثيرة لاجل اتمام المعاملات هذا غير المتاعب والارهاق .

بالاضافة الى بعد كثير من المراكز عن دور المواطنين فالمطلوب من وزارة الداخلية التاكيد على عدم مطالبة المواطنين بصحة الصدور الا في حالات الشك اما ارهاق المواطنين بالمطالبة بصحة الصدور فان الكثير منها غير مبرر بل التاكيد فقط على الاخطاء في الاسماء ان الذي يعمل على الحصول على اي بطاقة موحدة سوف يجد كثير من المصاعب التي لا مبرر لها فيرجى تسهيل تلك الاجراءات ليمكن لاي مواطن الحصول عليها بسهولة لا من خلال المصاعب الكثيرة والتي ترهق المواطنين كثيرا .

عبد العظيم عبد الله

  كتب بتأريخ :  الأربعاء 18-01-2017     عدد القراء :  1104       عدد التعليقات : 0