الشعب يقبل التسوية بشرط واحد

السادة والقادة في التحالف الشيعي المبارك...السلام عليكم

لايختلف اثنان على أهمية تسوية الخلافات وتصفير المشاكل والخلاص من الإرهاب وحلحلة الأزمات المتعاقبة وإيصال البلاد إلى بر الأمان بصرف النظر عن الأسباب الحقيقية التي اوصلتنا إلى هذا المستوى من الخراب وبما انكم قد استنفذتم كل مشاريعكم ومبادراتكم الخطيرة خلال السنوات الماضية كما استنفذتم معها الخزينة العراقية ولم يعد لديكم برنامج سياسي مشرف تداعبون به خيال السذج من اتباعكم , لاسيما والانتخابات على الابواب, إلا المشروع السياسي الفلته  المسمى (التسوية التاريخية) والذي تبناه السيد عمار الحكيم حفظه الله ورعاه وادامه ذخراً للأمة الشيعية المجيدة ولحقه في ذلك السيد المالكي حفظه الله ايضا ورعاه ورهط من تحالفكم التحفة!!.

هذه التسوية السحرية الجديدة التي علقّتم عليها كما في سابقاتها كل الأزمات والكوارث التي حلت بالبلاد منذ 2003, وضعتنا مرة اخرى امام خيارين لا ثالث لهما, اما استمرار الموت الاحمر اوالقبول بتسويتكم المشؤومة هذه ,أي انها المنقذ الوحيد المتبقي في جعبتكم للأبرياء من ابناء الشعب الذين منَّ الله عليهم بعد اربعين سنة من القهر والاضطهاد بقيادتكم الرشيدة!! وان كان لايختلف هذا المشروع في مضمونه عمن سبقه من مشاريع والتي أثبتت التجارب فشلها وبامتياز ولم تستطع تغيرالواقع قيد أُنملة.

ولكي نكون على بينة من امرنا منذ البداية دعونا نتفق ايها السادة  الافاضل على قضية واحدة تكول الحكم بينكم والشعب وهي التعهد الخطي امام الله والشعب العراقي وبرعاية دولية ـ على ان يُوقع من جميع اطراف التسوية ـ انه في حالة اخفاقكم في احداث اي تغيير ملموس,الانسحاب التام من العملية السياسية وعدم الاشتراك بأي انتخابات قادمة وتحت اي مسمى والتخلي الكامل عن جميع المناصب المهمة التي يشغلها افراد الحزب او التكتل المتبني لهذا المشروع , بما فيهم القيادات العليا!!.

  كتب بتأريخ :  الخميس 19-01-2017     عدد القراء :  1248       عدد التعليقات : 0