شهادة الدكتوراه فارغة
بقلم : الدكتورة كافي دنو بتي القس يونان
عرض صفحة الكاتب
العودة الى صفحة المقالات

أكملت اليوم سنة كاملة من بعد مناقشتي أطروحة الدكتوراه وبنجاح بعد إرهاقي وإنتظاري الطويل لتحديد هذا اليوم فمن السنة الثالثة قد أنتهيت من كتابة أطروحتي ولكن بسبب الأجراءات البطيئة والطويلة من قبل الجامعة لتحديد هذا اليوم المشؤوم (اليوم الأسود).

ولحد الآن لم أقبض أي شهادة بيدي من تعبي ودراستي وشقائي لسؤء حظي في ماليزيا والظروف الصعبة والظلم الذي عانيته وداعانيه هنا لحد الآن فلم أستطع البوح بها حاليا لحين إستلامها ولكي أحمي نفسي ورجوعي الى بلدي المحبوب العراق العظيم.

يا أعزائي الشهادة لا تحصل بسهولة كما تتصور ولا تنطبق لكل البشر وحسب خبرتي وتجاربي بالحياة الدكتوراه لا تعتمد لا على الدراسة ولا على الشطارة والذكاء فكلها تعتمد على الحظ إذا حظك كاعد سوف تنالها بسهولة وعكس ذلك سوف تتعذب لحصولها ها أنا نموذج من هذا التعذيب. لان اعرف جيدا طلبة تخرجوا وأستلموا الشهادة وأطاريحهم ليس بالمستوى الذي تمنحهم هذه الشهادة ولم يعرفوا راسهم من رجلهم ولا يعرفوا أي شيء من إختصاصهم تخرجوا بالسهولة وحصلوها فانني لم أعترف بهذه الشهادة إطلاقا، وفوق القهر رجعوا الى بلدانهم وسوف يربون جيل المستقبل ويمدحون بأنفسهم بانهم حاصلين على شهادتهم بذراعهم فكل وقتهم قضوه بالسفرات والونسات فهناك جماعات كتبوا برامجهم وأطاريحهم بدون تعب لم أعرف كيف؟؟؟؟؟ وهناك طلبة من بلدان أخرى يترجمون أطاريح بلدانهم الى اللغة الانكليزية لانها مكتوبة بلغتهم وبسبب إنها ليست منشورة أون لاين فيحصلون الشهادة ايضا بهذه السهولة وبوقت قصير.

فالحياة  كلها حظوظ

فالدكتوراه  ليس للكل هي سهلة وكما تتصور بأن تذهب للخضرة تزرع البطيخ والركي والترعوزي شهرين وثلاثة وياتي يوم اللي ينضجون تقطفهم وتاكلهم، أما البطيخ والركي والترعوزي الخاص بشهادتي خطية دايعانون لحد الان من الظلم لحين ما يأتي يوم اللي ينضجون وأقفطفهم بيدي التعبانة وبعرق جبيني وأفرح بثمرتهم ... آمين يا رب

سوف أرفق لكم صورة من شهادة الدكتوراه فارغة والتي تنطبق على حالي هذا.

فلي رجاء منكم فإنني الآن تعبانة جدا جدا جدا فكريا، نفسيا وجسديا فقط ... دعواتكم وصلواتكم وطلباتكم من الله ومريم العذراء وسيدنا يسوع المسيح وكل القديسيين ليزرعوا النعمة والشفقة والرحمة والحنية والعطف بأفكار وقلوب بكل من هو له علاقة بمشكلتي هذه ويبعدني من أفكارهم السيئة تجاهي وأشعلوا لي شموع الفرج سوف أصبر وأصبر وأتحمل كل ما يكتبه الله خيرا لي ولم أستسلم لليأس لأحقق الهدف الذي جئت لأجله لكي أشارك مع بقية الطلبة لنيل الشهادة.

آمين يا رب

كافي دنو بتي القس يونان /ماليزيا/

الخميس 19/1/2017

  كتب بتأريخ :  الخميس 19-01-2017     عدد القراء :  1656       عدد التعليقات : 1

 
   
 

نافع حبيب سورو

أتمنى لك ان يوفقك الله وتنالين كل ماضحيت من اجله يا أختنا يا بنت القوش الحبيبة ودمت تحت حماية الرب وأمنا مريم العذراء