السيد رئيس الوزراء حيدر العبادي ، الشيخ ثامر محمد ظاهر الجميلي حفظ دماء الشيعة فكيف اصبح ارهابيا!!؟

حسب ماوردني من معلومات مفصلة من احد اقرباء الشيخ ثامر الجميلي تثبت بما لايقبل التاويل بان هذا الرجل العراقي الشهم كان قد حفظ دماء العشرات من ابناء الوسط والجنوب واوصلهم بنفسه الى اماكن آمنة ايام سقوط الموصل ولديه قائمة يبدو انه دونها مع ارقام هواتفهم واسماء رؤوساء عشائرهم لهذا اليوم الاسود الذي سيُتهم فيه بمساعدة او دعم الدواعش وحسب من ابلغه بان هناك مذكرة القاء قبض بحقه ،لان بقاءه حيا دليل على تعاونه مع دواعش!!! اي ان الرجل كان يجب ان يموت كي يثبت لنا وطنيته وموقفة المشرف في انقاذ عشرات الابرياء من حماية مصفى بيجي بعد تسربهم من المصفى ولجوءهم الى هذا الشيخ، وهناك فيديو مصور لعملية ترحيلهم الى المناطق الامنة في شمال العراق، لذا اعتقد ان من واجبكم الوطني والانساني ياسيادة رئيس الوزراء اصدار الاوامر لفتح هذا الملف والتحقق من الموضوع بشكل جيد كي لايؤخذ البريئ بجريرة المجرم ، وهي ليست بالقضية المعقدة فهناك اسماء كثيرة سارفقها مع المقالة معززة بفيديو قصير، وبالامكان التاكد من الاشخاص او حتى من رؤوساء العشائر كي يقدموا افاداتهم حول صحة المعلومات من عدمها وبذلك تحسم القضية بشكل عادل ومنصف، وساحتفظ لنفسي بالارقام حرصاً على حياة الاشخاص ولاسباب امنية ولكن اي جهة رسمية تطالب بها سارسلها لهم.

  كتب بتأريخ :  الإثنين 01-05-2017     عدد القراء :  1144       عدد التعليقات : 0