الدروس و التعلم.. والإعتبار

يصعب قياس تحضر مجتمع, أو مدى تقدمه, دون معايير واضحة, يحدد على أساسها, ما حققته تلك الأمة في طريق ترقيها.

تختلف تلك المعايير بين أمة وأخرى, فبعضها يكون دينيا مرتبطا بعقيدة تلك الأمة, وبعضها يكون علميا, وغيرها أخلاقيا, وأخرى تعتمد القيم والأعراف, وبعضها الأخر يكون خليطا بين كل هذا.. لكنها في المجمل تتشابه, وإن إختلفت تصنيفاتها.

تتراكم درجات التقدم للأمم, بمرور الزمن, نتيجة للتجارب والأحداث التي تمر بها, وتراكم وتصاعد المعرفة التي تقدمها لأجيالها المتعاقبة.. فكل هذه الأحداث والتجارب, دورس مجانية, تعطي خلاصات ونتائج, بما لا يقبل شكا أو تفسيرا لها.

بعض الأمم تنهض بعد دروس قاسية تمر بها, بعد أخذها عبرة كاملة مما مر بها, ولنا في ما حصل في اليابان وألمانيا, بعد الحرب العالمية, مثال واضح.. بل وشمل الدرس, أوربا كلها, ففهمت ثمن الحرب, وعرفت كيف تبني مكانتها بأساليب جديدة, كالإقتصاد والتقدم العلمي, والنشاط السياسي والدبلوماسي, فعادت ألمانيا لقيادة أوربا, ندا قويا لأمريكا, سيدة العالم, وصارت اليابان من سادة العالم, إقتصاديا وصناعيا وعلميا.

رغم كثرة وقسوة, الدروس التي مر بها بلدنا, لا يبدوا علينا, أننا تعلمت منها شيئا.. فلا صناعة ولا زراعة ولا علوم.. بل ولا أي محاولات حقيقية, بالإتجاه الصحيح.. فهل المشكلة في قادتنا, أم فينا كمجتمع وأمة؟!

ليكون الحكم واقعيا, يجب القول أن ما مر بنا من ظروف, كانت شيئا معقدا وقاهرا وصعبا, بكل المقاييس المتخيلة, وأن ما تعرضنا له من تجارب, كاد أن يتجاوز, ما يمكن أن تتحمله أي أمة, دون أن تنهار, لكن هذا لا يعفينا من مسؤولياتنا.

القادة والأنظمة الحاكمة, نتاج لواقع الأمة, ومصداق للحديث الشريف "كيفما تكونوا يولى عليكم".. وبالتالي, فإن من مسؤولية الأمة إن كانت أصيلة وولادة, أن تنتج قادة حقيقين, يمكن أن ينجحوا في إعادتها, إلى وضعها ومكانتها التي تستحقها.. وتجاربنا وتاريخنا, برغم ما فيه من تناقضات, يثبت أننا شعب أصيل وحي.

لنراجع معاييرنا كأشخاص, ونقيم ما مر بنا من تجارب, ونرى أين نحن الأن, وكيف وأين سنقوّم القادم, وماهو المطلوب منا, فالمجتمع هو مجموعة من الأفراد, فإن صلح الأفراد صلح المجتمع.

الأحداث والتجارب التي مرت بنا.. ليست سهلة على الإطلاق, وكانت دورسا قاسية جدا, لكننا يجب أن نتعلم منها, فقد دفعنا ثمن تلك الدروس, دماء وثروات, وخرابا ودمارا.. فلما لا نستفيد ونعتبر, مما دفعنا ثمنه!

  كتب بتأريخ :  الإثنين 14-08-2017     عدد القراء :  280       عدد التعليقات : 0