مَنْ جَد َّوجدَ وَمنْ زَرْعَ حَصَدَ (دكتوراه في الإحصاء)
بقلم : الدكتورة كافي دنو بتي القس يونان
عرض صفحة الكاتب
العودة الى صفحة المقالات

أشكرك يا رب لنعمتك وبركتك ومساندتك لي بالصبر والتحمل أمام المصاعب والعراقيل التي واجهتني خلال مشواري الدراسي لنيل درجة الدكتوراة. نعم بالرغم من الظلم والظروف التي عانيتها والتضحية براحتي وصحتي ومثابرتي وجديتي بالدراسة بدون ملل ليلاَ ونهاراَ وإصراري وصمودي إتجاه كل التحديات والمصاعب التي واجهتها خلال هذه الفترة الإ أن عناية الرب دائماً كانت تلازمني في كل خطواتي.  بالرغم من هذا التاخير الإ إني  تركت لدى جامعة التكنولوجية الماليزية إنطباعاَ جيدا وصورة حسنة تعكس أخلاق وقيم وأصالة البنت الألقوشية (الموصلية /العراقية) بصبري وإيماني وعزيمتي ومواجهتي لكل معوقات الحياة دون كلل، طبعاً لم يكن هناك أحداَ في جامعتي لم يعلم بمشكلتي هذه من الأساتذة والطلبة سواء العراقيين أو العرب أو الأجانب وهم شهود بذلك على مقدار الألم والحزن والمعاناة التي واجهتها وفي نفس الوقت شهود لي بإنجازاتي في كل محافل التعليم من ورش عمل بمختلف أنواعها ودورات وكرنفالات وفعاليات وصولاً للقاء بسلطانة وسلطان جوهور ووزير التعليم العالي والمديرة العامة لوزارة التعليم العالي الماليزيين. أخيرا لقد حققت هدفي وها هو اليوم الذي أحصدُ به ثمرة جهدي بعد إصراري بالبقاء وعدم التراجع والرجوع الى بلدي العراق بخيبة أمل أوعدم تحقيق ماكنت أصبو اليه من تطلعات فتحملت كل الأهانات والعذابات وعدم إستسلامي لليأس والرضوخ اليه لأحقق هدفي ورغبتي بالحصول على الشهادة التي تمنيتها في حياتي مع وعدي لنفسي ولكل من وقف بجانبي في كل هذه الصعاب أن أكون مخلصة لجامعتي وكليتي وطلابي وكل شخص قدم لي دعماً في مشواري التعليمي وسوف أظل مشجعةً لطلابي للحصول على أعلى من شهادتي هذه لأفتخر بهم.

نعم لقد أستلمت شهادتي هذه بعد تاخيري سنتين كاملة بدون سبب مقنع ومرضي سوى الظلم ولكن الله ساندني ووقف بجانبي ومنع الظلم أن يدوم طويلا فوجه بعض الطيبين والخيرين من جامعتي لإحساسهم بالظلم الذي عانيته خلال هذه السنتين ووقفوا معي بمواقف إنسانية بحتة لاتنسى. وبالرغم إنني لحد الآن لم أعلم بتلك الأسباب التي أدت الى عرقلتي ولكني في الأخير شاكرةً سعيهم الأيجابي نحوي، وأيضاً بقوة إيماني بالله والروح القدس والأنبياء والقديسيين توكلت عليهم وحصلت على هدفي بالحياة.

والثمرة الثانية التي حصدتها خلال هذه السنتين من الظلم هو تأليفي كتاب ونشره في مجال الاختصاص بالرغم من معاناتي الطويلة طيلة هذه الفترة وإنعزالي في غرفتي بين أريعة جدران عن العالم كلياَ وكأبتي العالية التي لا يمكن وصفها ولكن بحماية الرب صمدت وتحملت فبادرت الى ذهني  فكرة تأليف كتاب يعكس ثمرة بحثي الطويل ولأخفف من وطأة الأنتظار لعل وعسى أن يتم قبوله في أحد المواقع العالمية. نعم لقد كانت عناية الرب أكثر من ما تصورت وتم قبوله ونشره في أحد المواقع الألمانية وهو الأن بين يديَّ فطبعت نسختين منه فأهديت واحدة منها الى مشرفتي العزيزة فكانت إنسانة طيبة ورحومة ومتعاونة معي ومحبة للخير لجميع الطلبة أما النسخة الثانية فسوف أهديه الى مكتبة رئاسة جامعة دهوك.

في الأخير لا يسعني الا أن اتقدم  بخالص الشكر والعرفان بالجميل لكل من رئاسة جامعة دهوك وعمادة كلية العلوم ورئاسة قسم الحاسبات الذين لهم الدور الأساسي بمواصلة دراستي وتشجعيهم ووقوفهم بجانبي بمواقف إيجابية ومتابعتهم المستمرة معي طيلة فترة دراستي . كما أود أن أتقدم بخالص الشكر مكللاً بباقات الورود لكل من وقف بجانبي من زملاء وأساتذه ودكاترة من أكاديمين وباحثين وموظفين والى كل الذين ساندوني ودعموني معنوياَ وعلمياَ. ، حفظكم الرب جميعا. سأفتقدكم في كل وقت ومكان ولكن هذه سنة الله في الحياة لقاءٌ وفراق ومعاناة وفرح ودمعة ألم وحزن، لكن لنتذكر دائماً المثال القائل  " مَنْ جَد َّوجدَ وَمنْ زَرْعَ حَصَدَ ".

قائمة بالشهادات التي حصلت عليها:

- شهادة الدكتوراه2017  في الإحصاء من الجامعة التكنولوجية الماليزيا (UTM)

- شهادة دورة الفلسفة واللاهوت 2011 من كنيسة ماركوركيس في القوش

- شهادة الماجستير 2008 في الإحصاء التطبيقي من جامعة الموصل

- شهادة بكالوريوس علوم الحاسبات والرياضيات / قسم الحاسبات 2004 من جامعة الموصل

- شهادة الدبلوم العالي بعد البكالوريوس في الإحصاء التطبيقي / 1987 من وزارة التخطيط

- شهادة البكالوريوس إدارة وأقتصاد/ قسم الإحصاء 1984 من جامعة الموصل

يا رب كم هي فرحة كبيرة ورائعة لا تقاس وليس لها حدود فأنني فرحانة جداَ جداَ جداَ عندما قبضت شهادتي بيدي وحصدت ثمرة جهدي بتعب جبيني فنسيت كل تلك الهموم والمعاناة التي واجهتها خلال دراستي.

والآن جاء دور مغادرتي ماليزيا وسوف أغادرها يوم غد الثلاثاء المصادف 29 ليلاَ من هذا الشهر ومعي شهادتي الحلوة كحلاوة العسل والدبس ولكن لكل أسف وحسرة وآهات إنني مقهورة وفرحتي ما أكتملت بسبب

أولأ:- عدم وجود المرحومين العزيزين على قلبي (والدي وأخي حازم) ليشاركونني هذه الفرحة وأرفع رأسهم عاليا بحصول أبنتهم شهادة الدكتوراه من ثمرة جهودها التي تحملت كل الظلم والحرمان والتعب بحياتها الدراسية.

وثانياَ:- ولعدم وجود والدتي لأحضنها وأفرحها بشهادتي التي حلمت بها وأصرت علي بحصولها وكذلك لعدم وجود أخوتي وخواتي وهجرتهم الى أستراليا بسبب هجوم قوى الأرهاب والخراف (داعش) على مناطقنا وبلداتنا، فإنهم طردونا بالقوة من وطننا الأصيل بلد أجدادنا وأباءنا الأجلاء وخوفهم منهم بما حصل من الأبادة الجماعية بأهل سنجار.

وثالثاَ :- ولعودتي الى بلدي العراق بلد المأساة والمصائب والحروب وإنعدام الأمن والأستقرار والخدمات.

يا رب كم إنني شاكرة لنعمتك وبركتك وحبك للبشر،

يا رب أفتحها بوجه كل بشر هو بضيق كما فتحتها بوجهي،

يا رب أتمنى الخير والمحبة والسلام لكل العالم وخاصة في بلدي العراق وأزرع فيه روح العلم والثقافة والتقدم،

وأتمنى أن يصل العراق حاله حال بقية الدول بدرجة من التقدم والتكنولوحيا بعيدين عن الحروب والفساد فليكن تركيزه فقط بالعلم والتقدم.

آمين

*** ملاحظة:- أعزائي القراء المحترمين رجاءاَ أخوياَ بعدم التعليق بأي كلام جارح ومؤثر عن كل ما عانيته بغربتي... فنحن نغفر لهم كما غفر سيدنا يسوع المسيح لليهود عند صلبه قائلاَ يا أبتاه أغفر لهم لأنهم لا يعلمون ماذا يفعلون.

Thanks God

-  Firstly, thank you O Lord, for your grace, your blessing and your support. Today is the day that I harvested the fruit of my efforts during my study to collect PhD in Mathematics/ Statistics.  I already achieved my goal and gain the desire to get the certificate that I was wishing in every moment in my life.

-  Secondly, i also introduce my grateful and my great thankful to the University Technology Malaysia (UTM), the University of Dohuk (UOF) and the Faculty of Science (FS) in Iraq for their encouragement and the always support during my studies.

-  Finally, many thanks for those whom supported me spiritually, morally and academically God bless you

Amen

الدكتورة كافي دنو بتي القس يونان

  كتب بتأريخ :  الإثنين 28-08-2017     عدد القراء :  2216       عدد التعليقات : 4

 
   
 

سلفير قودا

الف مبروك العزيزة الغالية كافي وان شاء الله دوما نحو التقدم ،وانت فخر لعائلتك ولالقوش الغالية .
سلفير قودا والعائلة /دانمارك


باسم خوشو

الف الف مبروك حصولك على شهادة الدكتوراه أنشالله اتمنى لك المزيد من النجاح في اختصاصك


جبرائيل ابونا

ابعث اليك اجمل التهاني لحصولك شهادة الدكتوراه في الاحصاء من ماليزيا وارجو لك النجاح والتوفيق في مجالات عملك ومجال التاليف والنشر لمساعدة الدارسين والباحثين كما احييك لتحملك كل ما عانيتيه في سبيل حصولك ثمرة جهودك وسهرك وصبرك تحياتي وتمنياتي لك


سعاد كردي

الي الغالية كافي
الف الف مبروك اتمني لك الموفقية والسعادة يا ابنة القوش الرائعة
انت فخر لأهلك ولكل القوشين تستاهلين