نجاح الاستفتاء في اقليم كوردستان == هو الرخاء لجميع المكونات التي تعيش فيه = ولكن

نقدم لكم ايها الاخوه القراء نبذه مختصره جدا عما فعله  الدكتاتور صدام حسين اثناء حكمه البربري للعراق = 1 - محاوله اغتيال قائد الثوره الكورديه السيد الملا مصطفي البرزاني وفشل المحاوله 2 = عقد اتفاقيه مع شاه ايران واعطاء نصف شط العرب لها وحق ايران الشاه تسيير بواخرها النفطيه بكل حريه  سميت اتفاقيه الجزائر =  3- اجهاض الثوره الكورديه عام 1975 والتنكيل بثوارها = 4 - تصفيه كبار القيادين في حزب البعث العربي الاشتراكي حتى وصل الدور لوزير الدفاع السيد عدنان خير الله = 5- تصفيه الرئيس احمد حسن البكر رئيس الجمهوريه العراقيه والعشرات من انصاره واولاده  = 6 - ضرب وتصفيه الحزب الشيوعي العراقي  قياده وقواعد باسباب واهيه = 7 - شن حرب عشواء ضد الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه سنه 1980 الي سنه 1988 ذهب ضحيتها مليون ونصف مواطن من الجانبين العراقي والايراني بحجه الفاع عن البوابه الشرقيه للامه العربيه كذبا وزورا - القادسيه الثانيه -  = 8 - ضرب مدينه حلبجه الكورديه بالمواد الكيمياويه ذهب ضحيتها خمسه الاف مواطن كوردي = 9- بعد نهايه الحرب العراقيه الايرانيه  شن حمله اباده على الشعب الكردي ومسانديه من الاحزاب الاخرى ذهب ضحيتها 182 الف مواطن = 10 - غزا دوله الكويت ودمر البنيه التحتيه وسرقه موسساتها الاقتصاديه وتفجير 700 مائه بئر نفطي = 11 بسببه تم تدمير الجيش العراقي بكامل اسلحته اثناء اخراجه من دوله الكويت كانت الضحايا بعشرات الاف من الشهداء = 12 - تم القضاء على الانتفاضه الشعبانيه بقصفه المحافظات الجنوبيه والشماليه وكان نتائجها عشرات من المقابر الجماعيه -- ما عدى الاغتيالات الفرديه بقتله الوزراء بيده وقتله لاربعين تاجر وكانت حجته ثوره الغضب -- هذه الحصيله من المكاسب التى اغدقها على شعبنا العراقي افرزت هذه النتائج بعد اسقاط حكومته واحتلال العراق من قبل امريكا ودول التحالف سنه 2003 - وبعدها جاء دورالدول المجاوره والاحزاب  التي تكونت بعد السقوط  في الداخل ان تاخذ دور اخذ الثاروالانتقام ممن سبب  لهم هذه الالام والاوجاع والذين جاء دورهم لتسيير دفه الحكم كالاتي = 1- اقامه حكومه غير مومنه بالوطن هدفها ابتزاز الاموال وسرقتها وبتشجيع من الحكومه الايرانيه = 2 - المكون السني واغلبهم من مويدين نظام صدام بذلوا جهودا كبيره جدا لاسترجاع مكانتهم السياسيه وصرفوا ملايين المليارات من الدولارات  وفجروا الاف المتفجرات في كل مكان في العراق الا انهم خابت اهدافهم وامالهم = 3- دوله الكويت والدول الخليجيه كان موقفها سلبيا ولم ترغب في ارجاع نظام يحكمه مثل صدام حسين يهدد بلادهم وموطنهم = 4 - النظام السوري وفتره حكم بشار الاسد كان ضد نظام صدام حسين وعلى خلاف معه في الايدولولجيه وطريقه الحكم = 5 - اما اخواننا الاكراد فكان الوضع مناسب لهم وشاركوا هذا الوضع وفي هكذا حكومه ضعيفه وفيها الاحتراب بين مكوناتها وبمساعده الدول مثل اسرائيل وامريكا ان  تخلق في كوردستان مناخا من الاستقرار والامن والبناء والعيش بدون صراعات وتناقضات بين احزابها ومكوناتها وهي الان موضع تقدير دول العالم  =  اذن لماذا نجاح الاستفتاء الان   = لان  الاوضاع بعد الاحتلال جاءت بعكس ما توقعه  المخلصين من الشعب العراقي وزادت التناقضات بين مكوناته وتفشى الفساد وسرقه اموال الدوله وتفتيت البنيه التحتيه والاحتراب الدموي بين المكون السني والمكون الشيعي لاسترجاع الحكم الى ما كان في عهد الدكتاتور صدام حسين  ولكن فشلت كافه المحاولات باسناد من ايران وانتقاما من الشعب العراقي وتصفيه من ساهم بهذه الحرب القذره كما اعتبرتها ايران - وايضا الدول الخليجيه ومنها الكويت والسعوديه ساعدت ايضا ببقاء الاوضاع الداخليه للعراق على هذه الحاله الماساويه لتخوفهم من عراق تطمع حكومته للاحتلال بلدانهم كما حصل لدوله الكويت وكذلك الحكومه السوريه والخلافات الايدولوجيه بين نظام صدام ونظام بشارالاسد ازاد الوضع سؤا اما بالنسبه الى امريكا ودوله اسرائيل ايضا لهم استراجيتهم بضرب التوجه الوحدوي العربي لكي يحفض امن وبقاء اسرائيل متفوقه عسكريا غلى جميع الدول العربيه والاسلاميه المعاديه لها = اما بالنسبه الى اخواننا الاكراد فقد خدمت هذه الظروف الاستثنائيه المولمه موقفها وهدفها في بناء اقتصادها وموسساتها وبناء علاقات دوليه سليمه وحضاريه مع بلدان العالم مما ساعدتها هذه الظروف للمطالبه باجراء الاستفتاء المزمع عقده بتاريخ  25 - -9 - 2017  ومما يدل على نجاحه هو الاقرار من قبل الحكومه العراقيه باجتماع مجلس رئاسه الوزراء وتبيان ما سيترتب من امور جديده في حال نجاحه واسقاط الجنسيه العراقيه عن كل مواطن يويد اjjkjhhhلاستفتاء ويعتبر مواطن في دوله اجنبيه وسيجري استفتاء ثاني حول المناطق المتنازع عليها ومن ظمنها محافظه كركوك التي تعتبر قلب كوردستان النابض وبدونها تبقى كوردستان جسم هامد بدون قلب وكركوك تعتبر لجميع الساكنين فيها من العرب والتركمان والمسيحيين وكل مكون يعيش على ارضها -  واذا فشل الاستفتاء فسوف تصدر قرارات جديد وتحت علم عراقي واحد والعيش معا تحت الدستور العراقي الجديد ولا يجوز المطالبه باي حقوق غيرحقوق الشعب العراقي - اما بالنسبه الى المكونات المسيحيه  فهي في موقف غير واضح منهم اي الاحزاب الكلدانيه والاشوريه من يويد الاستفتاء ومنهم غير مويد وخاصه الذين يعيشون في الخارج في بلدان المهجر - نقول نحن الكلدان ما دامت هذه الحكومه   تسير باجندات ايرانيه فلم يبقى امل لنا في العيش في هكذا دوله وعليه يجب علينا التاييد والمساهمه المخلصه لصيانه ارض كوردستان والعيش في السراء والضراء مع اخواننا الاكراد لان المستقبل مكفول دوليا والاعتراف بها كدوله مستقله معترف بها من قبل هيئه الامم المتحده ولها علمها الجديد ونشيدها الجمهوري ومشاركه جميع المكونات التي تعيش على ارضها  في الرخاء العميم والاستقرار والامان -ومن يريد من المسيحيين البقاء مع الحكم المركزي فهم اهل القرار والاختيار - نتمنى من الاخوه الاكراد ان ياخذوا ظمان نجاح الاستفتاء من امريكا والاتحادات الدوليه عليهم التاني وتاجيل الاستفتاء لحين ان تطالب دول العالم بضمانها والرب هو الكفيل بنجاها - فلنتظر قدره الله على اعطاء الحق بدون سفك الدماء وهو قادر على كل شئ -

  كتب بتأريخ :  الخميس 14-09-2017     عدد القراء :  704       عدد التعليقات : 0