ولي العهد الامير محمد ابن سلمان والاصلاحات في السعودية , حقيقة ام تسويق !

اكثر من نصف سكان المملكة السعودية دون سن الخامسة والعشرين , الامير محمد ابن سلمان جاء مناسبا للمرحلة الراهنة التي تستوجب اجراء بعض التغييرات على النظام الملكي الشمولي الديني الثيوقراطي المتخلف عن الامم والحضارات بمئات الاعوام .

ولي العهد الشاب بات ينظر اليه في الداخل السعودي وخارجها بانه الحاكم الفعلي للدولة والنظام القائم , يتولى الان منصب نائب رئيس الوزراء ووزير الدفاع ورئيس صندوق الاستثمارات العامة ورئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية ورئيس مجلس الشؤون السياسية والامنية , اي بصريح العبارة هو الملك الحاكم الغير معلن .

الرجل كما هو يدعي اصلاحي ويريد نقل السعودية الى مراحل متقدمة نسبيا , لديه طموحات كثيرة في المشاريع الاستثمارية والاقتصادية والعسكرية والعمرانية والعلمية وحتى الى اقتناء قنبلة نووية اذا اقتضت الحاجة والضرورة !.

الخطة الشاملة والرئيسية التي يطمح الامير محمد للوصول اليها وتنفيذها هي رؤية 2030 التي تقوم على التنويع في الاقتصاد ومصادر الدخل القومي والاقتصادي للسعودية الذي هو مرتهن للنفط فقط , اما النقطة الاخرى وهي المهمة التي ينوي ولي العهد محمد ابن سلمان تطبيقها وتنفيذها هي / الانفتاح واجراء تغييرات واصلاحات في المجتمع السعودي المحافظ , تم السماح للمراة بقيادة السيارة , تم الترويج لفتح بعض من دور السينما , كما تم السماح باقامة بعض الحفلات الغنائية في المسارح والقنوات التلفزيونية الرسمية السعودية .

في العديد من المؤتمرات واللقاءات والتصريحات التي اطلقها الامير محمد , حيث قال وعلى لسانه / اريد جعل السعودية كباقي الدول , منفتحة وغير مغلقة على الحضارات والمجتمعات , وان تتطور حالها حال الدول وان تتعايش وان تقبل الاخر , والقضاء على التطرف والارهاب والتعصب والخ .

من هنا نبدا بعملية التساؤل مع ولي العهد الامير محمد عن برنامجه وخطته واستراتيجيته في عملية الاصلاح والتغيير التي تكلم عنها ويريد تطبيقها على ارض الواقع في المملكة السعودية , لنتفق اولا , ان التوجهات والنوايا للامير محمد حقيقية وصادقة وليست للتسويق الخارجي قبل الداخل السعودي , او لم تشبه هذه كما والحالة التي يقوم بها بعض المرشحين للرئاسة قبل الانتخابات , بالرغم من عدم وجود انتخابات في السعودية بل هي عملية نقل السلطة وراثيا او الاستيلاء عليها او ما يسمى باسلوب البيعة .

سنضع هذه النقاط على شكل اسئلة او استفسارات وهي /

اولا / العلم السعودي , الذي يريد ان يقضي على الارهاب وفكره ومنابعه عليه ان يقوم بتغيير العلم السعودي الذي هو علم داعش وبعض المنظمات الارهابية .

ثانيا / فصل الدين عن الدولة والسياسة بدلا من وضع بعض الشيوخ وهم شيوخ الارهاب في السجون .

ثالثا / فصل القران , من المعروف ان القران فيه ايات تحض على القتل والقتال , اي بمعنى الابقاء على القران المكي وحذف قران المدينة , وكذلك الاحاديث المعروفة .

رابعا / الغاء المادة الاولى وهي دين الدولة اسلامي .

خامسا / وضع دستور سعودي جديد مدني يعترف بالمواطنة للجميع .

سادسا / الاعتراف بالحريات الدينية وحرية الاعتقاد وتغيير الدين والتسامح .

سابعا / الغاء وحذف منع غير المسلمين دخول مكة والمدينة .

ثامنا / الغاء وحذف قانون الطرق المخصصة للمسلمين والطرق المخصصة لغير المسلمين , هذه جميعها من مخلفات سورة التوبة المعروفة المستنسخة .

تاسعا / السماح لغير المسلمين بممارسة شعائرهم ببناء المعابد والكنائس ودور العبادة لكافة الاديان , كما المسلمون يبنون مساجدهم في الغرب وقرب الفاتيكان .

عاشرا / السماح بحمل الصليب للمسيحيين ومن يريد , والسماح بدخول الكتب الدينية لغير المسلمين , كما للمسلمين ياتون بملايين الكتب والقران ويتم توزيعها في الغرب .

11 / المساواة في الصلاة , لماذا المسلم يصلي في روما ومدن الغرب ولا يسمح لغير المسلم الصلاة في السعودية .

12 / وضع قانون للاحوال الشخصية , وحق الزواج للمسلمة من غير المسلم .

13 / حقوق المراة ومساواتها بالرجل في كل شيئ .

14 / منع قطع اليد والجلد والرجم وقتل المرتد وغيرها من الاعمال البربرية كهذه .

15 / التوقيع على الاعلان العالمي لحقوق الانسان , ان السعودية الى الان لم توقع عليها وهذه جريمة لابد من ازالتها .

16 / محاسبة وتجريم تمويل الارهاب ومنع الدعاة الدعاء على الكفار والمسيحيين واليهود , لان السعودية ومن مصادر استخبارية مخابراتية نعرفها تقول – ان السعودية وحدها صرفت الف مليار دولار على الاسلحة في العالم والداخل السعودي , اكثر من 60% من الانتحاريين ياتون من السعودية , اما الدولة السعودية فهي نفسها قائمة على الارهاب , السعودية تمول وتجهز كافة المساجد والمراكز الاسلامية التابعة لها في الغرب لتخريج متطرفين وارهابيين وهابيين , ونقولها بصراحة / لدى اجهزة المخابرات الامريكية خاصة الاف من الادلة والاثباتات والوثائق والتسجيلات التي تثبت على ان السعودية دولة ارهابية الاولى في العالم منذ اكثر من خمسون عاما والى هذا اليوم , 16 ارهابي الذين فجروا الابراج في اميركا كانوا من السعودية , قانون جاستا وهذه الوثائق سوف تستخدم في الاوقات المناسبة وكلما هبط المخزون الاحتياطي للنفط في هذه الدول , وعندما يبدا العالم الغربي بالاعتماد على بدائل النفط وهي الطاقات النظيفة , اخيرا نقول / اذا كان فعلا الامير محمد ابن سلمان جادا وصادقا في نواياه عليه ان يحقق هذه النقاط قبل كل شيئ , لان المنطق يقول – لا استقرار سياسي ولا اقتصادي ولا عسكري بدون وجود الحريات والعدالة والمساواة وحقوق الانسان والمواطنة .

  كتب بتأريخ :  الخميس 29-03-2018     عدد القراء :  896       عدد التعليقات : 1

 
   
 


تحية اخ جوزيف على هذه الحقائق المعروفة لملاء وباختصار عن هذه النقاط بمعنى ان يقضي على الاسلام ؟ قد يتحقق لكن هي مسالة وقت .