هل ستشارك داعش بالعملية السياسية ؟؟

   

        ahmedlada@gmx.net

بعد ان جاءت العملية السياسية على اساس المحاصصة الطائفية و الإثنية التي لعبت دوراً في الحفاظ على وحدة العراق كما جرى التطبيل له بداية، باتفاقات اميركية ـ ايرانية فرضت رجالاتها و سُمح فيها و بحدود لمشاركة القوى الفاعلة في الكفاح ضد الدكتاتورية، لإكمال ديكور الإتفاقات. اثبتت الطبقة الحاكمة القائمة على اساس المحاصصة منذ ذاك، عن فشلها في ادارة و حكم البلاد، بعد ان عمل رجالها بشتى الحيل و بالنهب و التزوير و لوي القوانين على استمرارية بقائهم، و بذات الاساليب على تجييرعمليات الإنتخابات السابقة لهم و لمصالحهم.

و فيما اندلعت انواع الإحتجاجات الشعبية منذ 2011 بانواع الضحايا على ماجرى و يجري، من نهب و اهمال غير مسبوق للشعب و لأوسع فئاته الكادحة و مما تسببت به الطبقة الحاكمة بمكوناتها التحاصصية من ازمات حياتية يومية اقتصادية و اجتماعية و سايكولوجية لعموم الشعب، بلغت ذروتها بسقوط ثاني اكبر مدينة عراقية " الموصل " بيد داعش الارهابية الإجرامية قبل 4 سنوات، و سقوط ثلث البلاد بيدها، بسبب فشل ولا أبالية رجال حكومة يومذاك و على رأسهم المالكي، من الذين لم يُحاسبوا بل و بقوا على رأس مايجري الى اليوم .  .  

في وقت يستمر فيه آلاف من ناشطي و مؤيدي داعش في الموصل و كركوك و اطرافهما و بعد سقوط دولة داعش الارهابية، يستمرون بمزاولة حياتهم بما سرقوه بلا عقوبات او روادع، و ينشطون خفية بابتزاز الناس و اخافتهم مقابل خاوات، و يقومون بدعم فلول مسلحي داعش في مواصلة اعمالهم الارهابية و التخريبية و بالقيام بانواع الاعمال اللاقانونية، و كأنما الحال كحال عشية ظهور داعش و اعلانها دولتها الاجرامية، كما تعكس تقارير اعلامية متنوعة و العديد من مواقع التواصل.

جاءت انتخابات 2018 وفق ذات النسق من آليات و هيئات بعد ان نُحت النسق و جرى لويه اكثر لضمان استمرار فوز الحكّام بمقاعدهم و تدوير اموالهم و ارباحهم بحماية حصاناتهم .  .  الاّ انها سجّلت مفاجأة عدم مشاركة قطاعات واسعة فاقت الـ 50 % ممن يحق لهم الانتخاب، لعدم ثقتهم بالحكام و لكرههم لهم و لأكاذيبهم و نهبهم، و سجّلت المفاجأة الكبرى حين ادّت نتائجها الى فشل النسبة الاكبر ممن احتلوا مقاعد البرلمان بدورته المشرفة على الانتهاء، و ادّت الى ان تهدد بزلزلة و تغيير الطغمة الطائفية الحاكمة من الطائفتين .  .

و على ذلك تصاعدت صيحات الاتهامات بالتزوير التي يرى كثيرون فيها كونها صيحات الخاسرين الذين فعلوا كل ما يلزمهم من اجل المحافظة على مكاسبهم و استثماراتهم، لأن التزوير الذي يتم الترويج له الان، لم يكن ذا اثر كبير في البداية و كان شبه مسكوتا عنه، و لكونه ليس بجديد، حيث ان ما حصل في انتخابات العام 2014 كان اكبر، بشهادة الجميع حينها ، و لكن الاثر بدأ يكبر بعد ان فقدت الزعامات الخاسرة نفاقها و جميع محاولاتها.

فتتالت اجتماعات الخاسرين سواء من النواب او ممن ورائهم اقليمياً و دولياً اضافة الى انواع الارهابيين او من يغطيّ عليهم و لهم، في محاولة لقلب الطاولة حتى على جميع المرشحين للانتخابات ، فاجتمع النواب الخاسرون سريعاً في جلسات وصلت الى جلسة استثنائية، من جهة .  .  و من جهة اخرى جرت الحوارات و التهديدات و الإغراءات و اعادة تقسيم الغنائم، للحفاظ عن ماسبق.  

و كان من نتائج ذلك ان اتُّخِذَت قرارات تدعو الى عدة اجراءات من اعادة العد و الفرز و لكن يدويا و باشراف  قضاة  تسعة و الغاء نتائج النازحين و الخارج . عقب هذه القرارات بايام معدودات تم احراق مخازن صناديق الاقتراع في الرصافة، التي ادّت الى اتلاف الاجهزة و المعدات الخاصة بالانتخابات، في تعقيد اكثر لنتائج الإنتخابات .  .

فيما تؤكد نتائج التحقيقات حتى الآن ان الحريق لم يكن عابرا انما كان مخططاً في اثبات على انه جاء ضمن كل ماكان يجري و مرّ ذكره، في اعمال جمعت مصالح كل من يريد اخذ العراق الى وضع الفوضى الدائمة، كي يبقى حاكما على كرسيه من جهة، او كل من يريد توظيف مايحصل لجهته من جهة اخرى، فيما يرى قسم في مايجري بكونه محاولة انقلاب شبه دستوري ـ قسري و تطبيق حي على عبارة المالكي حين صار رئيساً للوزراء (ماننطيها) .  .

و فيما تزداد انواع النشاطات و فتح الابواب، بشعارات و مقولات (الكتلة العابرة للطوائف)، (المصالحة الوطنية)، تتحرك سريعاً ميليشيات شيعية وقحة ممنوعة اعلن دولياَ عن كونها ارهابية، و جهات ارهابية سنيّة من داعش و من فلول صدام، للاستفادة مما يجري و توظيفها له باعلاناتها صراخا بتلك الشعارات و المقولات ايضاً، لأن الظرف يشكّل لها خط انسحاب اكثر امانٍ و فاعلية من جهة، و لتحقيق خططها بالوصول الى السلطة بطريق المشاركة فيها كمقدمة لتحقيق اهدافها القذرة .  .  

ساعية للإستفادة من نهج سارت عليه السياسة الايرانية و غضّت الطرف عنه السياسة الأميركية في التعامل مع طاليبان و القاعدة المنكسرتان و غيرها حينها، بلا مبالاة بما يجري للشعوب، بل و فتحت ايران اراضيها لهما، كما ورد بالمستندات في نشرات وكالات الانباء العالمية .  .  الامر الذي ادىّ الى عودة الارهابيين الى المشاركة بالحكم و الى استمرار اعمال الارهاب و التخريب هناك، رغم تقليم اظافرهما، بعد الكم الهائل من الضحايا الذي استمر.

في وقت تنتشر فيه اخبار عن تحركات مليونير تهريب الاغنام و السكائر خميس الخنجر (*) صاحب مشروع (ثورة العشائر) الذي حاول فيه ركوب احتجاجات الانبار و تجييرها لصالحه حينها، و صاحب (المشروع العربي) الذي يسعى فيه الى تكوين الاقليم السني بزعامته على ارضية التخريب و المذابح التي عملتها داعش التي يدور الكثير عن دوره فيها، معتمداً في تحركاته هذه على عائلة النجيفي .  . و الذي سُمح له بالترشيح لانتخابات 2018 و صار قيادياً لإحدى القوائم الفائزة و يشارك في لقاءات القوائم الفائزة الأخرى .  . تحت باب المصالحة الوطنية و تشكيل الكتلة العابرة للطوائف، موظفاً قوانين العفو الأخيرة عن سجناء بتهم الارهاب، لصالحه  .  .

و يقلق الكثيرون من فتح الابواب و التحرك السريع دون تدقيق لأجل تشكيل الحكومة القائمة على اساس التنوع الديني، المذهبي، القومي و الكفاءة و النزاهة، بصيغة جديدة للمحاصصة . . بعد ان اثبتت الانتخابات الأخيرة سعة المطالبات الشعبية بقيام دولة مدنية على اساس : المواطنة و نظافة اليد و محاربة الفساد و تقديم كبار الفاسدين الى المحاكمة، و انهاء الميليشيات المسلحة و تسليم السلاح و حصره بالدولة، خاصة بعد قانون الحشد و اعتباره عائداً للدولة العراقية و قوانينها .  .

14 / 6 / 2018 ، مهند البراك

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(*) كان شريكاً لابن الدكتاتور السابق عدي في سنوات الحصار في تهريب السكائر و عمل على تغطية تهريب اموال عوائل الدكتاتور، و بقي لصيقاُ بابنة الدكتاتور رغد، ثم صار ممولاً من امراء قطريين، سحب قسم منهم تمويله له مؤخراً لأنه لم يفي بوعوده لهم، كما تناقلت انباء و مواقع  .  .    

  كتب بتأريخ :  الأحد 17-06-2018     عدد القراء :  176       عدد التعليقات : 0

 
   
 

 


 
حفلة زواج الشاب الوسيم غزوان بطرس إيشو السناطي والشابة الفاتنة وسن مارخال توما في تورنتو كندا
في الرابع عشر من تموز الجاري2018 من يوم السبت عقد قران العروسين غزوان بطرس إيشو السناطي ووسن مارخال توما ف...التفاصيل