أردوغان في مهبّ الريح ..

نبذة عن أردوغان :

الرئيس التركي رجب طيب اردوغان مواليد 1954 من عائلة فقيرة ، إنتمى لحزب الخلاص الوطني بقيادة نجم الدين اربكان سنة 1989 ، ثم إنتمى لحزب الرفاه ورشح للبلدية وفشل سنة1994 ، وفي سنة 1998 فاز بمنصب العمدة  ، وفي سنة 2001 أسس مع عبدالله غول -

حزب العدالة والتنمية  ، وفاز الحزب في الإنتخابات التشريعية ب 363 مقعداً وأصبح عبالله غول رئيساً للوزراء  بدلاً من أردوغان على الرغم  من نجوميته وقربه من الشعب لأن أردوغان كان قد حكم عليه 10 أشهر سجناً لتحريضه على الكراهية ، ولكن بعد إسقاط الحكم عنه أصبح رئيساً للوزراء منذ 2003 لغاية 2014  ، وفي نفس السنة أصبح رئيساً لتركيا في إنتخابات مباشرة .

وجرت الإنتخابات في إسطنبول وفاز مرشح المعارضة أكرم إمام أوغلو وتغلب على بن علي يلدريم  ، وبعد إعادة الإنتخابات ، فاز مرشح المعارضة فوزاً ساحقاً للمرة الثانية .

والآن إنشق على باباجان  نائب رئيس الوزراء السابق عن حزب العدالة والتنمية ليؤسس حزباً جديداً مدعوماً من عبدالله غول ، الذي ينتقد السياسة الدكتاتورية التي يتبعها اردوغان وتدخل عائلته في شؤون الدولة ، وأصبح شبه المؤكد أن أحمد داود اوغلو يؤسس حزباً جديداً أيضاً ، وإنه يرفض النظام الرئاسي الحالي .

ويظهر أن خلافات عاصفة وإنشقاقات كبيرة تهدد مستقبل حزب العدالة والتنمية ومستقبل اردوغان السياسي ، لدكتاتوريته وضربه لشعبه الكردي وتوقيفه كل مؤيدي الإنقلاب الفاشل المزعوم ، وتدخله  في سوريا والآن في ليبيا .

واصدر المشير حفتر أمراً للجيش الليبي بضرب المصالح التركية وإلقاء القبض على كل تركي على الأراضي الليبية ، بسبب الغزو التركي لليبيا ، ويظهر أن أردوغان لا يزال يحلم بالعثمانية ويتصور تركيا دولى عظمى ، ولكن يبدو أن احلام أردوغان غدت سرابا ً .

منصور سناطي

  كتب بتأريخ :  الخميس 04-07-2019     عدد القراء :  248       عدد التعليقات : 0