لا هلا ولا مرحبا من عطلينا

كُلنا يُحب العطلة، على ان تأتي في وقتها الصحيح، فالعطلة تعني التخلص من الروتين المرتبط بأوقات العمل، العطلة تعني ان نتفرغ لعائلتنا وامورنا الخاصة، والعطلة تعني ان نخرج في فسح وزيارات عامة وخاصة ولقاء الأحبة والأصدقاء...

  لكن العطلة الربيعية هذا العام صارت مملة فلا نعرف نهايتها، وكل ذلك تخوفاً من الإصابة بمرض كورونا الجديد، الذي ظهر لنا بشكل مفاجئ في الصين، لينتشر بعدها الى الدول الأخرى، وها نحن قابعين في بيوتنا لا نخرج، الا لأسباب معينة وقضاء حاجات ضرورية، بالرغم من قلة الإصابات في بلدنا، وبعد الصين عنا، لكن الاعلام المسيس المغرض قد جعل من هذا المرض قنبلة نووية، أرعبت الشعب والحكومة؛ الحكومة؟! أي حكومة!؟ وهل لدينا حكومة؟ المهم لم أجد لي تسلية غير الشعر، فكتبتُ على غير المعتاد شعراً يذم العطلة، وأتمنى ان لا يفهمها من سياتي بعدنا من الأجيال، على أني أكره العطلة، هذا ان وجدت من يقرأها، فهذا الجيل بعيد كل البعد عن القراءة مع اسفنا الشديد...

القصيدة:

لا هلا ولا مرحبا من عطلينا

شلون يوم اسود صفه ومظلم علينا

...................................

رجلي ثكَلت والدمع من عيني سال

روحي وي كَلبي اشتهت ذاك الخيال

البيه صورة كل جميل وكل جمال

ابخت كلمن سوى عطله وفركَنا وفاركَينا

لا هلا ولا مرحبا من عطلينا

......................................

بس وعد أبقى اداوم كل صباح

لو ابوس الباب وارجع هم سماح

يا حزن فركَه الاحبهم بعد ميفيد النياح

ولو يفيد النوح جا ما قصرينا

لا هلا ولا مرحبا من عطلينا

...............................

راح اداوم والغي هالعطله التعيسه

اني متأكد السواها دسيسه

بجاه كل مسجد وجامع وي كنيسه

يموت حسره ولا نجيه ولا يجينا

لا هلا ولا مرحبا من عطلينا

.................................................................................................

حيدر حسين سويري

كاتب وأديب وإعلامي/عضو المركز العراقي لحرية الإعلام البريد

الإلكتروني: [email protected] موبايل: 07705379145

  كتب بتأريخ :  السبت 07-03-2020     عدد القراء :  392       عدد التعليقات : 0