فَخَلَفَ مِن بَعْدِهِمْ خَلْفٌ

قد يقول البعض عني طائفي بعد قراءته مقالي هذا، ولكن لنكن موضوعين ولو لمرة واحدة، فنحن نلمس ان الكوردي لا يفكر الا بمصلحته، والسني لا يفكر الا بمصلحته، والشيعي لا يفكر الا بمصلحته، لكن للأسف مصلحته الشخصية لا مصلحة مكونه.

  لقد اتفقت المكونات على ان يكون منصب رئيس الوزراء من حصة الشيعة، وسواءً اتفقوا او لم يتفقوا فهو من حصة الشيعة، وذلك لأنهم الأكثر عددا، ولأن النظام الديمقراطي يعتمد الانتخابات، وكان رئيس الوزراء الشيعي يتمتع بكافة الصلاحيات والقوة، وكانت بقية المكونات تستجدي عطفه وتطلب رضاه، حتى اذا ما دب الخلاف والاختلاف بين زعماء هذا المكون (بعد ان كان تحت رعاية زعيم واحد هو السيد عبد العزيز الحكيم رحمه الله، ذلك الرجل القوي الذي كان ممسكاً بزمام الأمور فبعده لم تقم الزعامة لأحد بل اصبح ثمة زعماء) اصبح رئيس الوزراء وعلى العكس هو من يطلب ويستجدي عطف ورضا المكونات والأخرى وان حصل له ذلك فمعناه السكوت عن فسادهم وسرقاتهم ولبئس الورد المورود!

  فبعد ان أسس الحكيمان (محمد باقر وعبد العزيز رحمهما الله) أساس القوة والمنعة، ليُشيدَ صرح النهضة وبناء الوطن، كان كما قال القران﴿ فَخَلَفَ مِن بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيّاً [مريم: 59﴾، حيثُ أتى مِن بعد هؤلاء المنعَم عليهم، أتباع سَوْء تركوا اتباع القائد الحق والاتحاد تحت زعامة واحدة، فتركوا الصلاة كلها، أو فوتوا وقتها، أو تركوا أركانها وواجباتها، واتبعوا ما يوافق شهواتهم ويلائمها، فسوف يلقون شرًا وضلالاً في الدنيا كما نشاهده الان، وخيبة وخذلان في جهنم يوم الحساب.

  ان الضغط على عادل عبد المهدي لتقديم استقالته، وعدم التصويت لصالح حكومة علاوي، لهو النصر الذي ليس بعده نصر، حققته باقي المكونات التي سعت الى ذلك، وهي الهزيمة التي ليس بعدها هزيمة للمكون الشيعي، الذي صرحت احدى كتله الكبيرة وبكل صراحة ووقاحة، انها لا تمانع ان يستلم رئاسة الوزراء المكون الفلاني! عجباً لهذا الانبطاح (على راي عرابة هذه الكتلة الذليلة ومختار عصرها فيما سبق)! لماذا؟ ما الذي يحصل؟ ما هذه الانهزامية؟ ما هذا التخاذل والتواطؤ؟ تباً لكم من قومٍ اضاعوا حقهم، وتنازلوا عن ارثهم، لا لشيء سوى ثَمَنٍ بَخْسٍ دَرَاهِمَ مَعْدُودَةٍ، سيرحلون عنها عاجلا او اجلا!

بقي شيء...

أقول كما جاء في القران﴿ وَيَا قَوْمِ أَوْفُواْ الْمِكْيَالَ وَالْمِيزَانَ بِالْقِسْطِ وَلاَ تَبْخَسُواْ النَّاسَ أَشْيَاءهُمْ وَلاَ تَعْثَوْاْ فِي الأَرْضِ مُفْسِدِينَ [هود: 85﴾ وبالرغم من وضوح الآية ولكن لا بأس ببيانها: يا قوم أتـمُّوا المكيال والميزان بالعدل, ولا تُنْقِصوا الناس حقهم في عموم أشيائهم, ولا تسيروا في الأرض تعملون فيها بمعاصي الله ونشر الفساد. أوليس هذا هو عملكم الآن؟ فعودا الى رشدكم وتداركوا امركم قبل ان يُسلط عليكم العذاب.

.................................................................................................

حيدر حسين سويري

كاتب وأديب وإعلامي

عضو المركز العراقي لحرية الإعلام

البريد الإلكتروني: [email protected]

موبايل: 07705379145

  كتب بتأريخ :  الإثنين 16-03-2020     عدد القراء :  456       عدد التعليقات : 0