نَعَم إن الكلدان في خطر حقيقي ومُهلك ... ليون برخو أرفعُ لك القُبعه !

ملاحظة مهمة جداً : هذه لم تكُن كلمتي بهذا الشأن نهائياً ، ولكن توقفتُ كثيراً في الذي سأقوله في هذا الشأن وبصراحتي المعهودة ( ولساني الحُر الطويل ، لقد قمتُ بقضمهِ اليوم ) إن كنتُ مُحقاً من عدمهِ ! وكان في جعبتي اكثر من عشرون صفحه كتابيه في هذا الشأن وهذه القضيه ( حتماً كان سيكون في العشرون صفحه شيء من الحقيقة ) ولكنني تراجعتُ في آخر لحظه لإعتبارات لا أعلمها او أدركها بالشكل التام .... صادقاً لا اعلم السبب ! يمكن بسبب التربيه او الإنسانيه التي تُدغدغ العقل الباطني الشرقي الذي احملهُ او تذكرتُ بعض أقوال السيد المسيح أو حرص بعض الأخوه من لساني الأسود ! لا أعلم بالضبط ، فكل الشياطين خرجت فجأتاً وناوبتها الملائكه .لهذا سأكون مقتصراً جداً .

أرجو قراءة الملاحظة مره ثانيه قبل الشروع في قراءة التكملة لأنها الأهم في كلمه اليوم والتكملة لا قيمه كبيره لها ، وقبل أن يقوم احدهم بالتعليق والرد ( لا بَس الكاتب لا يسمح بالتعليق ولهذا ارجو في عدم الإحراج ) ! اكرر ، لا ارغب في اي تعليق بعد الآن والسماح من الجميع .

كما يعلم الجميع فأنا شخص حُر في افكاري وأقوالي وفي نفس الوقت غاسل يدي وبالتالي لا رقابه على لساني . سيسأل البعض بما إنك غاسل يدك فلماذا هذا التدخل والكتابه في شيء لا يعنيك ! وبما إن التعليق غير مسموح به فَسأرد على ذلك التساؤل مسبقاً ..

لأنكم تنشرون حتى ملابسكم الداخلية على هذا المنبر الحُر . هل تتذكرون كم مره طالبنا بعدم نشر ملابسكم الداخلية على أحبال الجيران ! إذا نشرتموها فمن حق الجميع أن يشتم رائحتها ! ومن حق الجميع أن يُعلق على تلك الظاهره لأنها تُزعج الجيران . والموقع هذا يرتادهُ البوذيين والزرادشتيين والوهابيين والسلفيين والباكستانيين والمغوليين والارهابيين والمولدافيين ( إي هاي الاخيرة احلى ) وإنهم كقُراء يحقُ لهم القراءة والتعليق ( بالرغم من إن الجماعه شُرفاء ولا يتدخلون كما نفعل نَحْنُ ) ولكن يحق لهم ذلك . بما إن الكلمة تُنشر في منبر حُر وأنا واحد من هؤلاء المولدافيين اليوم ..... إذاً قانونياً يحق لي التعليق . نقطه   ....

الكلدان في خطر حقيقي ومُحدق ولك مني سيدي ثعلب الصحراء الوقوف إجلالاً وتكريماً .

حدثت مشكله في مدينة وندزور الكندية ( الإسلامية ) بين مسؤول فرع الراطبه الكلدانيه  والآذان . المصيبه كبيره في تبعياتها المستقبليه وللمسلمين الآن نقطه في جعبتهم وسيستغلون تلك النقطة في الوقت المناسب .وبطريقتهم الدورانية المعروفين به  .

نُصف ألمانيا أضحت جوامع وحُسينيات وثلاثه ارباع فرنسا أضحت مساجد باريسيه وهولندا ولايه إفغانية والسويد حضانة صوماليه ولم نسمع من الغربي هذه الضجه والجعجعة الفارغه التي حصلت في إمارة كندا فكيف يقولون المشكله بسيطه !

هذا الموضوع من اخطر ما يُهدد مستقبل البشرية القادم ، لهذا فاكثر من خمسمائة سخريه لي من اصل زاده عن السبعمائة تهريجيه كان بهذا الخصوص . ولكن لم نسمع يوماً رأي الأخوه في الرابطة الكلدانية بهذا الشأن ، فماذا جد من جديد ! نهضت النخوه فجأتاً ولماذا وكيف ! هذه الامور خطيرة جداً والمساس بها يجب أن يكون مدروساً ومحسوباً بشكل دقيق جداً ومسبقاً قبل الولوج إليها . مو شغله بيك وتسجيل ونشر ملابس ومن ثم لبسها وهي مبلوله ! نقطه ...

الكلدان فعلاً في خطر حقيقي ولك مني السيد رومل رفع القبعه ..... إي والله اعني ذلك ...

جاءت كلمه السيد سلام مرقس رئيس اللجنه المركزيه للرابطة الكلدانية ( ليش تضحكون هذه حقيقه والتسميه صحيحه ) بهذا الخصوص على هذا المنبر وكانت كلمه او لم ترتقي إليها أصلاً ركيكة وهشه ولم ترتق إلى مستوى الحدث نهائياً . تذكرتُ أقوال الأكاديمي الإسكندنافي في تكراره وتذكيره بالخطر المُحدق بالكلدان . هلاّ يكون الرجُل وهابي ، سلفي ، بهشتي ، إفغاني لا يهم فله الحق في كل ما يقوله في هذا الشأن ... نرفع الشفقه مره رابعه يا شماسي ...

سوف لا اذكر رابط كلمه رئيس اللجنه المركزيه للرابطة الكلدانية هنا لإنني أصلاً لا اريدُ منكم قراءتها .

كان على السيد سلام مرقس بإعتباره السكرتير الأول للجنة المركزيه في توضيح القضيه وبالشكل الصحيح لكل الأخوه لا أن يحمد الله على إنتهاء المشكله ( اللعنه على كل مَن قال ........... أول مره ) ....

سيدي الكريم كان عليكم التطرق وتسهيب المُشكله وتوضيحها بكل الجوانب السياسية والنفسية والاجتماعية وحتى المذهبيه وتحليلها تحليلاً دقيقاً وموجهاً الى الحكومة الكندية وحتى الغربية والاهم من كل ذلك  للطائفة الكلدانية في كل العالم وليس لزيد ميشو الذي هو في قلب الحدث أصلاً . الحمدلله على ماذا يا إلهي ! هل عُمدة سلطنة وندزور سيشكُرك لأنك ذكرتَ الحمدلله !!!!!!!

سيدي رومل إنك على حق ، وسر ونحن ورائك ليس في الرمال فحسب بل حتى في البحار لأنك على حق .

...................................................................

...................................................................

...................................................................

...................................................................

...................................................................

...................................................................

سيدي البطريك : إنني معكم في أحيان كثيره وأُدافع عنكم في مرات اكثر بالرغم من عدم قناعتي الحقيقيه في الكثير من هذا الشإن ولكن إسمح لي وبعد حادثه وندزور أقول بأن الكلدان في خطر حقيقي  وإنكم تتحملون الجزء الاكبر في ذلك الشأن ....

...................................................................

...................................................................

...................................................................

...................................................................

...................................................................

..................................................................

...................................................................

...................................................................

...................................................................

...................................................................

...................................................................

سيدي سلام مرقس ( بالمناسبه ، هذه أول مره أعلم مَن هو رئيس لجنتي المركزيه وأمين سر  رابطتي الكلدانية ) إذا كان هذا هو طريق الإرتقاء بالكلدان فإسمح لي بالتكرار بأن الطائفيه الكلدانية ومستقبلها في خطر شديد ... لك مني التحية سيدي قاهر الصحراء ...

سيدي بما إن احد اعضاء الحزب قد أخطأ بهذا الأثم الكبير  ، والذي هو ليس زوبعه كما ذكرته في كلمتك المنوه إلهيا ، وجاء بالضرر على تعامل الكلدان المستقبلي مع إمارة وندزور  ومع الجاليات المعنية في القضية وبما إن المحافظة ستُدوّن هذا الخطأ الكبير  في صفحة السيد جورج والذي سيُؤثر بشكل كبير على تعامله المستقبلي مع تلك السلطات والجهات المتضررة ، فكان عليه كأصغر إجراء هو تقديم إستقالته وترك المجال لشخص آخر يبدأ من الصفر مع الجهات المعنيه ، لا أن يستمر نفس الشخص وبنفس الإضبارة المشبوه بالنسبه لعمدة المدينة والجاليه المؤذنة .. هذا ابسط إجراء كان يُمكن لكم إتخاذه وهو معمول به بمختلف العالم المتحضر ... بغض النظر إذا كان موقف السيد جورج فكرياً وعقائدياً وإجتماعياً وحتى سياسياً صحيحاً أم خاطئاً ! أنا شخصياً معه تماماً في منع الآذان في الغرب ... ولكن السيد المسؤول أخطأ في التوقيت والاسلوب والطريقة التي تعامل بها والذي إضطر من خلالها الإعتذار والتودد هنا وهناك من أجل لملمة الزوبعه ( كما أسميتها ) . إذاً فهو أخطأ ، وكان عليكم في محو هذا الخطأ بتعيين شخص يبدأ من صفحة بيضاء مع المحافظة وكدليل عملي لِعمدة المدينة علىى أسفكم وتحضركُم في هذا الشأن ( حتى لو كان رمزياً او ضمنياً بالنسبة لنوياكم ) !

ولكنكم وللأسف لم تقوموا بذلك ... هذه لم تكن زوبعه كما وصفتها في كلمتك . هذا موقف أسود سيتم تدوينهُ في سفر الكلدان في تلك السلطنة وفي جبين إمام وندزور وعلى جدران السفارة العراقيه هناك ...... في البدأ اعتقدتَهُ شقيقك ، فرابطة الدم والاخوة ارتفعت عندكم لهذا حاولتم لملمة الموضوع ولكن إتضح بأنه ليس كذلك ، إذاً كان عليكم التحرك ، وعدم الإضرار بمصلح الطائفة الكلدانية ومستقبلها في سلطنة كندا لِصالح شخص كأن يكون صديق او غير ذلك .

..................................................................

..................................................................

..................................................................

..................................................................

..................................................................

..................................................................

..................................................................

..................................................................

..................................................................

..................................................................

..................................................................

..................................................................

..................................................................

..................................................................

..................................................................

..................................................................

..................................................................

الساده الكرام من الكلدان والبطريركيه ومسؤولين الرابطة كما ذكرتُ في الملاحظة الاولية كان لي وصادقاً اكثر من عشرون صفحه وبإسلوبي ( الغير المتحضر ) في هذا الشأن ولكنني سأتوقف وكما تلاحظون فلم أرغب في تضخيم أو تعقيد المشهد ولا تصعيب الموقف عليكم ولكنني أعود وأكرر بخطوره مستقبل الكلدان بهذا النهج وهذه السياسه ...

سوف أتوقف هنا ولا اكمل الكلمة على غرار ما فعله الكاتب العراقي دَاوُدَ الفرحان في صحيفه العراق عندما كان يمتدح في أحدى مقالاته اليوميه الرئيس الراحل فتوقف بعد اسطر قليله وترك المقال فارغاً ولم يُكمل الكلمة بقوله :

سيدي الرئيس القائد ، لا أستطيع أن استمر اكثر في هذه الكلمة لأنني  لا اجد الكلمات الراقية الجديده في إطرائك . سيدي الرئيس إنتهت الكلمات والمصطلحات العالمية في مدحك .

سيدي الرئيس عجزت كل القواميس العالمية في إستحداث كلمات تليق بوصفك ، فأُعذرني لأنني سأتوقف عن التكمله الى أن يتم إستحداث وإيجاد كلمات ومصطلحات حديثه تليق بك وبمكانتك العظيمه .... فأنهى المقال وتركه فارغاً .......

اليوم سأقتدي بالكاتب الكبير دواود الفرحان وسأنهي كلمتي هذه لإنني فعلاً لا اجد الكلمات التي يُمكن التعامل معها في هذه المصيبه والمغالطة التي أدخلكم نهجكم فيها ....

.................................................................

.................................................................

.................................................................

.................................................................

.................................................................

.................................................................

.................................................................

.................................................................

.................................................................

.................................................................

.................................................................

.................................................................

.................................................................

.................................................................

.................................................................

الكلدان والطائفيه الكلدانية ومستقبلها في خطر مدقع وكبير إن لم يتم تدارك الأمر ، وهذا الامر والتدارك بيد البطريركية والمسؤولين على اللجنه المركزيه وفروعها العالمية .....

لقد كُنتُ في منتهى الحرص ولم أدخل في أي تفصيل داخلي فلا عتب او شكوى ضدي اليوم .

الكاتب لا يسمح بأي تعليق فالرجاء في عدم الإحراج ...

نيسان سمو 24/05/2020

  كتب بتأريخ :  الإثنين 25-05-2020     عدد القراء :  216       عدد التعليقات : 0