عيد إنتقال العذراء إلى العرش السماوي

مريم العذراء ، والدة الله الكلية القداسة ، الممتلئة من النعم ، أختارها الله هذه المحبوبة وكركتها جميع الأجيال ، أصطفاها الله لكي تكون إناءً نقياً يحمل أبن الله المتجسد بيننا ، لهذا أرتأى أن يحفظها من دنس الخطيئة الأصلية منذ الحبل بها . ولدت من أبوين عاقرين وتقيين كانا يطلبان من الله أن بيرزقهما بنسل ، فسمع الرب الصلوات المرعوعة إليه وأعطاعم مريم ، ومعنى أسمها ( البحر المر ) بالسريانية ( ياما مرتا ) . تم تقديمها إلى الهيكل وهي في الثالثة من عمرها وهي الأخرى قدمت ذاتها لله ولخدمة هيكله المقدس . أتتها البشرى العظيمة من ملاك الرب فحبلت بالحبل الإلهي في صباها ، وكاغنت حينها تتصف بالقداسة والإيمان الطاهر والإنحناء العميق أمام الله حين تجسد الكلمة الإله في أحشائها وحفظها المتجسد في بتوليتها . بعدها زارت نسيبتها أليصابات بعد أن أخبرها الملاك بحبلها ممن سيمهد الطريق أمام أبن مريم . أنجبت العذراء أبنها يسوع في مذود بيت لحم ، وبعدها قدمته للهيكل مع مار يوسف كعادة اليهود ، وظلت مريم خادمة يسوع إلى يوم صلبه الأليم على الجلجلة ، بعد أن أكملت خدكتها لأبن الله وللبشرية جمعاء جاء يوم نياحها لتلحق بأبنها الذي فارقها على خشبة الصليب وهي تبكي له بدموع وتقول ( إن نور عيني لم يبقى معي ) ” مز 10 : 38 ” فكم كان عظيم يوم موتها لتلتحق بأبنها تلك البتول المجيدة . يوم أنتقالها أعتبرته الكنيسة المقدسة عيداً تحتفل به بسبب أنتقال أمها ( أم الكنيسة ) من الأرض إلى السماء ، فكم هو ممجد هذا الأنتقال ، وهل يجوز أن نبكي أن نفرح الفراقها ؟

كان يوم أنتقالها هدية لها من السماء التي كرمتها بهذا الأنتقال العجيب بالنفس والجسد ليبقى قبرها فارغاً وشاهداً للأجيال حقيقة إنتقالها . فلا يلزمنا أن نحزن ونبكي على فراق أمنا العظيمة التي ولدت لنا المخلص بسبب غيابها عن كنيستنا المجاهدة المضطهدة ، بل أن نبتهج ونسّر فرحين قائلين ( فلنتهلل كلّنا بالرب إلهنا بإحتفالنا بعيد الطوباوية مريم البتول تكريماً لها ) نفرح لها بسبب المجد الذي حصلت عليه أمنا القديسة ، هذا أفضل من تعزيتنا وحزننا لها ، لأن الإبن الإله قد فرح بصعودها إليه لتمضي وتجلس على العرش السماوي .

أنطلقت تلك البتول إلى السماء لتأخذ المُلكَ ويتوجها الثالوث الأقدس ، فلنتهلل إذاً بالرب الذي كرمها . أستقبلها الإبن مع أجواق الملائكة الذين كانوا يهتفون المزمور ، قائلين ليسوع وأمه ( قم يا رب إلى راحتك أنت وتابوت عهدك ) ” مز 8:132 ” أي يسوع والتابوت الذي كان يحمل قدسك أيها الإله العظيم ، ذلك التابوت المختار هو مريم  التي حملته في أحشائها لتصعد هي أيضاً إلى السماء .

داود النبي والملك وجميع شعبه كانوا يحملون تابوت عهد الرب بأناشيد وتهليل وصوت بوقٍ ، وما كان ذلك إلا نبؤة ترمز إلى صعود التابوت الحقيقي ” مريم ” والدة الإله الذي جاء واستقبلها مع أجواق الملائكة ليستقبلوها بأحترام فائق . قال القديس برناردوس السياني ( لكي يكرم يسوع المسيح إنتصار مريم والدته ، جاء من السماء إلى ملاقاتها ، وأخذها برفقته إلى الأخدار السماوية ) لهذا يقول القديس أنسلموس: ( إنّ المخلص أراد أن يصعد أولاً إلى السماء قبل أن ترتقي إليها أمّهُ ، ليس فقط لكي يهيىء هناك عرشاً لائقاً بهذه الملكة ، بل أيضاً ليجعل دخولها إلى السماء ذا مجدٍ عظيم بحضوره إلى ملاقاتها ، وبرفقته أورواح الطوباويّين أجمعين ) .

لنتأمل كيف أستقبل يسوع والدته متكلين على آيات تنبأت بهذا الأستقبال وعلى فم يسوع وهو يقول لها بحسب الآية : ( أنهضي يا قرينتي ، تعالي يا جميلتي وهلمىّ يا حمامتي ، فها الشتاء قد عبَر والمطر ذهب وصار إلى ذاته ) ” نش 10:2″ أي قومي يا أمّي ، يا عزيزتي يا جميلتي الحمامة النقيّة ، أتركي وادي الدموع هذا الّذي هو الأرض حيث تكبّدت أتعاباً وأحزاناً عظيمة من أجلي وحبّاً بيّ .

عندما دخلت مريم المجيدة السماء وشاهدت الطغمات النورانية المنتظرة قدومها ، وهي متصفة بالجمال والمجد ، سألوا الملائكة المستقبلين لها ، قائلين ( من هي هذه الصاعدة من البرية مدللةً مستندة على حبيبها ) ” نش 5:8″ يشرح القديس أوريجانس هذه الآية ، فيقول ( من هي هذه المخلوقة الفائقة البهاء والكمال المقبلة من قفر الأرض ، المكان المملوء بالأشواك والقرطب ، لكنها صاعدة هكذا غنية بالفضائل ، وممتلألئة بالنقاوة ، مستندة على سيدها العزيز وحبيبها الوحيد الذي قد تنازل لأن يستقبلها ، ويرافقها بشرف وإكرام كبير ) .

أخذ جميع الأرواح السماوية يسبحونها ويباركونها  ويمدحونها بأفضل مما مدح العبرانيون يهوديت الجليلية بقولهم ( أنت هي شرف أورشليم وعّز إسرائيل ومدحة شعبنا ) ” يهوديت 15 :10 ” .

أخيراً نقول : أنتقلت الطوباوية أم الله إلى السماء بكرامة ومجد فأقتبل الآب الأزلي ابنته العزيزة ، والإبن الإلهي أُمهُ الجليلة ، والروح القدس عروسته الفائقة البهاء والنقاوة ، وهكذا توّجها الآب مفوّضاً لها القدرة ، والإبن واهباً إياها الحكمة ، والروح القدس مفيضاً عليها الحبّ ، ثم أقام ثلاثة الأقانيم الإلهية لها عرشاً عن يمين ابنها ، وكللوها سلطانةً مطلقةً على السماوات والأرض ، وأمروا الملائكة والمخلوقات كلّها بأن يعرفوا سلطانتهم الحقيقيّة ، وتحت هذه الصفة يخدمونها ويطيعونها .

لكي نعرف المزيد عن مكانتها وعرشها كتابياً لنقرأ هذه النبؤة ( قامت الملكة من عن يمينك مشتملة بثوب مذهبٍ موشى ) ” مز 9:45 ” فسر القديس اثناسيوس هذه الآية وقال ( هذه الكلمات النبوية قيلت حصرياً عن جلوس مريم البتول ملكة من عن يمين ابنها في البلاط السماوي ) . كما قال عنها العالم الأب كولومبياري ( هو مجدّ تام ، مجد كامل ، ومختلف عن مجد القديسين الآخرين في الملكوت ) .

نطلب من أمنا القديسة والدة الإله التي هي أعظم قدراً وسموّاً من الملائكة كافة أن تشفعنا عند أبنها يسوع الذي له المجد الدائم  .

  كتب بتأريخ :  السبت 15-08-2020     عدد القراء :  160       عدد التعليقات : 0