سياسة أردوغان العدوانية وغزوه للعـــــــــــــــــــــــــراق !

    يحلم أردوغان باعادة سلطة سلاطين الدولة العثمانية المريضة منذ 500 سنة مضت

وذلك باستغلال الظروف الغير طبيعية لما يجري في العراق الجريح من صراعات حزبية

ومحاصصات طائفية وغيرها وقام بغزو شمال العراق وقام بقصف المدن والقصبات وذهب

ضحيته المئات من الابرياء كالاطفال والشباب والنساء والشيوخ. ولم تقم الحكومة العراقية

أوحكومة أقليم كردستان حيث كان ردهما بائسا ومخجلا حول الاعتداء التركي الغاشم!.

ففي عام 2014 أدخل أردوغان الدواعش الى العراق وقد حصل لقاء ذلك على النفـــــــــط

المسروق من العراق من قبل الدواعش مقابل تزودهم بالسلاح لقتل العراقيين الابرياء.

لقد كانت تركيا لديها الرغبة بالانضمام الى عضوية الاتحاد الاوروبي الا ان طلبها رفض

بسبب رفض تركيا الاعتراف بابادة الشعب الارمني ودفـــــــع تعويضات للمتضررين منهم

ومسألة حقوق الانسان في تركيا وقضية الشعب الكردي وتعديل دستور عام 1982 العنصري.

وأخيرا قام اردوغان بعزل40 رئيسا للبلدية في شرق تركيا ذات الاغلبية الكردية وحتــــــى الاتراك المسلمين السنة لم يسلموا من دكتاتورية أردوغان لان كل من لايوالـــــــــــي حزب

العدالة والتنمية أو لايحمل الفكر الاخواني يتهم بان له علاقة بحركة المعارض عبدالله غولن

المحظورة المقيم في اميركا ويتم ملاحقتة واعتقالة أو اقالتة من الوظيفة!.

ان للعراق أوراق ضغط كبيرة على أردوغان وذلك بالغاء التجارة مع تركيا والبالغ حجمها

16 مليار دولار عام 2019 ولا يصدر العراق شيئا يذكر الى تركيا!. كما يجب على العراق

اللجوء الى مجلس الامن الدولي والاتحاد الاوروبي وأمريكا لطرد أردوغان من العراق.

  كتب بتأريخ :  السبت 19-09-2020     عدد القراء :  144       عدد التعليقات : 0