رثاء على روح الفقيد فراس حنا كريش
السبت 27-09-2014
 
ريان نكَارا

رثاء على روح الفقيد فراس حنا كريش

بمناسبة مرور أربعون يوماً على وفاتهِ

ريان نكَارا - سان دييكو

أعلنت دموع السماءِ رحيلك، واتانا الخبر الحزينُ عبر اثير الناحبينَ، لقد استقبلتك الأرضُ فاجعةً بمصيركَ، ورثتكَ الطيور بزقزقاتٍ شجية..

ماذا عساني أقول عن ذلك الإنسان الذي كان يزرع البسمة كل حين، كفلاحٍ كادحٍ يهتم بارضه المقدسة، هكذا كان يزرع البسمة، ويتوق اليها حتى في احلك الظروف.

ماذا عساني أن أقول عن صديقٍ وأخٍ عزيز، أخذتهُ يد المنية عنا جميعاً، عن ذاك الوجه المتوهج المفعم بالحياة، عن تلك الوسامة وذاك البهاء...

هل رحل فراس...؟؟ أم نحن الذين رحلوا..؟

لأنني وبكل بساطة، لم أستوعب الحدث.. كيف لذاك الجبار أن يتهاوى بغفلة عين، ويفارق الحياة، دون عنادٍ..!!، ذاك العنيد الشجاع، ذاك الذي حمل الحياة بما فيها على كتفيهِ ومضى دون تريثٍ وأكتراث، لأنه كان يبحثُ عن لمسة الفرح فيها.

نعم لقد أجاد صنع الفرح، لكنه لم يذق منه الكثير، كان يتألم من وضع العراق عموماً، ومن وضع المسيحيين خصوصاً، وكانت جلدتهِ القوش مركز حياتهِ ومركز قلبه الكبير، كان يحوم حولها بأفكارهِ وعواطفهِ، ويثور لكل صغيرة وكبيرة حتى وإن مست صخورها.

كم كان هذا الرجل يبحث بين جالسيه عما يجعلهم يضحكون، كانت روح النكتة ما تميزه، لقد كنا نمضي ساعاتٍ ممتعة جداً نتبادل فيها اطراف الحديث، وتعلو ضحكاتنا عالياً، وفي البيت كان يمازح أمه كثيراً ويحبها حباً جماً، كذلك سهر على أخته الوحيدة لسنين حين فقدت زوجها، كان يمتلك قلباً رقيقاً مفعماً بالحب، وبعد زواجه احب زوجتهِ وتعلق بابنتهِ كثيراً. هكذا عرفته.

صديقي العزيز :

هل تتذكر يا صديقي.. تلك الزهرة التي سقيناها مع زملائنا من حناننا، وحرسنا عليها سنيناً، تلك التي أعطيناها من راحتنا، وصببنا عليها بنات أفكارنا، حوربنا معاً، وأنتصرنا معاً، إنها اليوم أيها العزيز تبكيك دماً، لقد فقدت ورقةً من أوراقها، إنها (زهرة الجبل) تلك الجريدة التي أرتبطنا بها وتشكلت من أرواحنا.

وداعاً ايها الصديق العزيز .. أيها الصديق الذي لم يتسنى لي وداعك، لكنني أعلم انك رحلت مبتسماً وستظل كما عرفناك مبتسماً، وكلما تذكرناك سنتذكر وجهك الباسم.

 
   
 


اقـــرأ ايضـــاً
البطريركية الكلدانية تُعزي بوفاة الكابتن أحمد راضي
صدور كتاب جديد عن كنيسة المشرق، ترجمة الأب ألبير أبونا
مقابلة مع الأب بيوس عفاص
اهالي قرية پیرموس وداعا جوزيف توما توماس
اللقاء التلفزيوني الخاص بجائحة كورونا وقضايا اجتماعية على قناة Anton Productions
كتاب جديد للدكتور رياض السندي عن آغا بطرس
الدكتور ابرم حنا ايشو في ذمة الخلود
وفاة السيد جوزيف توما توماس في مشيكان
انتقلت الى الاخدار السماوية صباح هذا اليوم المرحومة شكري يوسف كوريال يوحانا
شكر وتقدير
إنتقلت الى الاخدار السماوية السيدة ريجنا كجوجا ملاخا في مشيكان
(تحية عرفان وتقدير)
 

نقوم بارسال نشرة بريدية اخبارية اسبوعية الى بريدكم الالكتروني ، يسرنا اشتراككم بالنشرة البريدية المنوعة. سوف تطلعون على احدث المستجدات في الموقع ولن يفوتكم أي شيئ