الفنان المسرحي ناهض زرا

عشق المسرح منذ نعومة أظفاره وانطلق من خلاله ليجسد على خشبته هموم ومعاناة الناس  انه المبدع ناهض شمعون زرا ، فنان بالفطرة تشبث بذلك العشق حتى يومنا هذا .. لقد هلّ فجر ميلاده في القوش عام 1975 ينتمي الى  عائلة القوشية معروفة اجتماعيا ، تحتفظ بعلاقات حميمة مع اهالي القوش وغيرهم من المناطق المجاورة ، أنهى دراسته الابتدائية والثانوية في مدارس القوش ثم حصل على دبلوم فني / اداري من معهد الادارة / جامعة الموصل عام 1998 وبسبب الظروف الاقتصادية العصيبة التي كان يمر بها العراق آنذاك لم يتعين باختصاصه في القطاع الحكومي بل عمل على حسابه الخاص ومارس مهنة الآباء والأجداد ( القصابة ) في القوش وخارج القوش .. وبعد ذلك بعدة سنوات قدم معاملة التعيين  في وزارة التربية فرع تربية تلكيف وذلك عام 2009 واصبح موظفا حكوميا يخدم بكل اخلاص ونكران الذات .. تزوج عام 2001 من السيدة ديانا عيسى بهاري ورزق منها اربعة ثمار ولدين وابنتين .. ولده البكر يدعى أزل الذي احب المسرح ايضا وقدم عدة مشاركات مسرحية .. بدأ ناهض مشواره الفني / في المسرح وهو بعمر خمسة عشر ربيعا وكانت اول مشاركة له في مسرحية الثري النبيل التي اخرجها جلال جما وعرضت على مسرح مار يوسف عام 1992  وتواصل بنشاطاته المسرحية ملبيا رغبته في حبه الكبير للمسرح ولم يقتصر نشاطه فقط في القوش بل شارك على مسرح تلكيف بعرض مسرحية ( حرامي البستوكة ) وعلى مسرح جمعية آشور بانيبال / بغداد عرض مسرحية ( دأرتا لحقوثا ) وكذلك على مسرح نادي بابل الكلداني ومن المخرجين الذين عمل معهم : جلال جما ، هيثم ابونا ، باسل شامايا ، المرحوم جمال لاسو ، وسمير زوري . شارك في عمل مسرحي ضخم عام 1998 ( الأنبا جبرائيل دنبو ) تأليف : سعيد شامايا – اخراج : هيثم ابونا وبمشاركة عدد كبير من الممثلين تم عرضه على مسرح منتدى القوش ودير السيدة . وعمل ايضا في عالم السينما مشاركا في فيلم باللغة السريانية ( دأرتا ) تأليف : سعيد شامايا - اخراج زهير عبدالمسيح وذلك عام 2007 وشارك ايضا في فيلم(آلام المسيح ) عام 2009 مع مجموعة من مبدعي القوش وفي عام 2008 اشترك في مسرحية ( بجمنتا ) تأليف سعيد شامايا واخراج : باسل شامايا عرضت على مسرح المنتدى في القوش ولأربعة ايام متتالية وبحضور جمهور غفير من محبي المسرح وكان آخر عمل مسرحي له  ( مسرحية بسا بختا ) تأليف واخراج باسل شامايا عام 2013 ومن نشاطاته ايضا مشاركاته في المهرجانات الثقافية / الفنية التي كانت تقام في منتدى شباب القوش خلال فترة التسعينيات ومن التزاماته الاخرى كان يحضر مراسيم صلاة الرمش يوميا ورسم شماسا رسائليا عام 1999 ومن نشاطاته في الكنيسة كان يشارك في مشاهد تمثيلية خصوصا ( الكياسة ) في عيد القيامة وآلام المسيح وفي الاخير شكر هيئة تحرير جريدة صوت القوش على جهودها المبذولة من اجل احياء التراث واستذكار اولئك الذين نكروا ذاتهم وقدموا ما قدموه لألقوش وختم كلامه موضحا مشكلة كان وما زال المسرحيون يعانون منها الا وهي الافتقار الى الدعم المادي للتواصل في تقديم المزيد من النشاطات المسرحية سواء عروض خاصة أو من خلال المهرجانات الثقافية التي تقام في القوش وخارجها وان ذلك  يؤدي بالنتيجة الى  تطوير الفن المسرحي في بلدتنا العزيزة القوش .

  كتب بتأريخ :  الإثنين 26-06-2017     عدد القراء :  1352       عدد التعليقات : 0