برقيات عاجلة ..

+ السيد عادل عبد المهدي : الحراك الشعبي العفوي ليس وليد الساعة ، لكنه متراكم ، وعليك الإصغاء لصوت الشعب ، وإلا فمصيرك على المحك .

+ السيد نوري المالكي : الإختباء في إيران لا ينقذك من مصيرك المحتوم ، فإما ان تعيد الاموال التي نهبتها ، وأما الشعب لك بالمرصاد ولكل الخونة والفاسدين  .

+ إلى القادة الأمنيين : كيف تطاوعكم  أياديكم بقتل المتظاهرين العزّل ، فإما أنتم خونة ومرتزقة وإما هناك جهل وغباء ، وفي الحالتين الشعب هُدِر دمه الزكي .

+السيد خامنئي : الإحتجاجات الحالية بعد رفع قيمة الوقود ليس هو السبب الوحيد ، لكنه حجة بعد أن ذاق الشعب المرّ  من حكمكم المقيت ، فرجل الدين عمله في الجامع وليس السياسة ، ومعاناة الشعب الإيراني نتيجة جهلكم بالسياسة .

+ السيد بشار الأسد : الإعتماد على إيران سيزيد الطين بله ، وأنتم الغارقين فيه ، لأن فاقد الشيء لا يعطيه .

+ السيد دونالد ترمب : خذلتم الأكراد في سوريا وأعطيتم الضوء الأخضر لتركيا لذبحهم ، فقدتم مصداقيتكم وثقة حلفائكم ويا للأسف .

+ السادة قادة الحراك الشعبي : إنتخبوا قائداً لكم ، ووحدوا مطاليبكم ، ولا تتنازلوا عنها حتى النصر المبين .

+ الملك سلمان : أتركوا اليمن لأهله ليحلوا مشاكلهم بنفسهم ، عسى أن ينجح الإتفاق الأخير ويتوقف نزيف الدم .

+ السيد اردوغان : تصدير المشاكل لخارج تركيا لا يعني النجاة من القدر المحتوم لحكمكم المشؤوم ، وسقوطكم المدوي آت إن شاء الله .

+ إلى كافة أبناء الشعب العراقي : بعربه وأكراده وكافة الأقليات ، شاركوا في التظاهرات المليونية لأسقاط نظام المحاصصة المقيت الموالي للخارج ، الآن وليس غداّ ، إنها فرصة الخلاص ، فإغتنموها ؟

يكتبها : منصور سناطي

  كتب بتأريخ :  السبت 16-11-2019     عدد القراء :  88       عدد التعليقات : 0