عادل عبدالمهدي بعد الاقالة أصيب بمرض جنون البقر

لم يترك الكرسي إلا على أغراق العراق في انهار من الدماء , إلا بدفعه الى الفوضى الدموية , وبالتالي القصاص الدموي  لشباب انتفاضة التغيير .  الذين كانوا السبب المباشر في أقالته  , لذلك يجب الانتقام منهم في مجازر ومذابح دموية , وما يقترفه  عادل عبدالمهدي وشلته المحيطة به من اجرام بعد الاقالة   ,  يعني بصريح العبارة ,  تحويل حكومة عادل عبدالمهدي من حكومة تصريف أعمال ,  الى حكومة تصريف أرواح , أو تصريف دماء . وقد صعق المجتمع الدولي  لهذه الجرائم المروعة بحق المتظاهرين السلميين , فقد  وصفت الدول والمنظمات الحقوقية والانسانية ومنها منظمة العفو الدولية , بأن ما ارتكب في ساحة الخلاني والسنك من مذابح تعتبر جرائم ارهابية يطالها القانون الدولي . وكانت المجزرة الدموية مخطط لها ومرتبة بخطوات مسبقة في ارتكاب  المجزرة  عمداً وقصداً , وكانت النتيجة  سقوط  25 شهيداً و 140 جريحاً ومصاباً .  بدأت في  حلقات اجرامية بحلقات  متواصلة , اولها امر القائد العام للقوات المسلحة ,  بتجريد القوات الامنية والعسكرية  في مناطق محيطة بمكان  الجريمة من السلاح  . وكذلك  افسح المجال بحرية لعبور  السيارات الرباعية المحملة بالمسلحين البلطجية من المليشيات الموالية الى أيران بالدخول  , واعطاءهم الضوء الاخضر في ارتكاب المجزرة , مع انقطاع التيار الكهربائي في ساحات الجريمة . فدخلت السيارات من نقاط القوات الامنية والعسكرية بحرية , وبدأت  تطلق  الرصاص الكثيف على المتظاهرين السلميين العزل , في ساحة الخلاني وجسر السنك , وكان هدفهم الوصول الى  ساحة التحرير وافراغها تماماً  , لكن نداءات الشباب المتظاهر التي وجهها الى  الشعب , لان الحكومة شريكة في المجزرة والاجرام بتوقيع عادل عبدالمهدي , فلم تمضي دقائق معدودة ,  حتى توافدت الآف من الجماهير  من المناطق الشعبية , حين ذلك اصاب الرعب والخوف المليشيات البلطجية , وانهزموا في مواكب سياراتهم , دون ان يحققوا الهدف في افراغ ساحة التحرير من المتظاهرين السلميين . لكنهم تركوا اثارهم  بالدماء الغزيرة الطاهرة التي  نزفت  على اسفلت  الشوارع بحقد جنوني . فقد وصفت منظمة العفو الدولية الجريمة الجمعة ,  باليوم الاسود واكثر الايام دموية بعد الاقالة . وقد ادانت اغلب دولة العالم . المذبحة الدموية بتوقيع عادل عبدالمهدي والمليشيات البلطجية التابعة الى ايران , بهدف الانتقام الدموي من المتظاهرين السلميين . فقد شعر سفير الاتحاد الاوربي بالحزن والاسى من المجزرة الدموية المروعة وقال ( غاضب واشعر بالحزن العميق على جرائم القتل ضد اعداد كبيرة من المتظاهرين السلميين ) وقال حول من هم المخربين ؟  ( هم المخربون الحقيقيون الذي يمارسون قتل الشباب  المتظاهر الاعزل ) فكانت الجريمة الارهابية بشهية الجلاد السفاح المنتقم , ويتحمل كامل المسؤولية عن المذبحة الدموية عادل عبدالمهدي وبطانته المجرمة , بالتعاون مع المليشيات التي يقودها قاسم سليماني . لذلك طلبت المندوبة الامريكية ( كيلي كرافت ) في هيئة الامم المتحدة  , حملت حكومة عادل عبدالمهدي المسؤولية , بأنه المتورط الحقيقي  في الجريمة . وطالبت بعقد  بجلسة طارئة في مجلس الامن , على ضرورة محاسبة رئيس الوزراء المستقيل عادل عبدالمهدي , عن الانتهاكات بالعنف الدموي ضد المتظاهرين السلميين , ويجب محاسبته على اجرامه المروع . ولا نسمح بارتكاب نتهاكات  ضد المتظاهرين السلميين . وطالب المجتمع الدولي , باعتقال قاسم سليماني ,  لانه المسؤول المباشر لهذه المليشيات  المجرمة , وضرورة اعتقاله في العراق , بسبب المذابح والمجازر التي حدث ضد المتظاهرين السلميين في العراق  . ان الدم العراقي الطاهر سينتقم بالقصاص العادل من المجرمين القتلة .  . واليوم مطالب المجتمع الدولي ,  بالحماية للشعب العراقي من الجزارين والذباحين من حثالات الاحزاب الشيعية , التي اثبب بشكل قاطع أنها  احزاب فاشية قلباً وقالباً   .

جمعة عبدالله

  كتب بتأريخ :  الإثنين 09-12-2019     عدد القراء :  560       عدد التعليقات : 0