بالسعي المتواصل يتحقق النجاح والتفوق

ها هي ايام الجد وسهر الليالي والجهود المبذولة خلال العام الدراسي تزول وتحل محلها فرحة وانطلاقة ولقاءات وتجمعات السعادة .. لحظات جميلة وزاهية تنطلق عزيزي المتفوق محتفلا مع اهلك ومحبيك فيتقدم الصديق والقريب والمحب وافراد عائلتك ليقدموا لك احلى التهاني وارق التبريكات ويقولوا بفرحة غامرة :                   الف مبروك نجاحك وتميزك فقد أثبتّ بتفوقك هذا ان الوصول الى مستوى الطموح والامتياز في هذه المرحلة الدراسية لا يمكن تحقيقه بالسهولة بل بالسعي

والاجتهاد المتواصل ولا يمن للطالبة او الطالبة او اصحاب المشاريع الصغيرة والكبيرة مبتغاهم الا بعد المرور بمحطات السهر والارهاق والتخطيط السليم واحيانا يمرون بالفشل واليأس فنجد الانسان الطموح صاحب الارادة القوية لا توقفه هذه المحطات لانه يجتازها بقوة اصراره ويستمر حتى الوصول الى هدفه المنشود ونستطيع ان نشبّه هذا التفوق بالنضال القوي المستديم فبرزت من بين حشود اقرانك الطلاب  حتى اصبحت جديرا بالنتيجة النهائية المنشرحة             ( الطالب المتميز )  فادخلت البهجة والسرور الى قلوب اهلك وهيئتك التدريسية . كان لي لقاء اخر مع طالب متميز ( فرانس هيثم بتوزا ) الذي اشرق فجر ميلاده في بغداد عام 2004 وهو الابن الاصغر لابناء السيد هيثم بتوزا .. اضطر رب العائلة اصطحاب اوزلاده وزوجته من بغداد الى القوش مسقط رأسه وملاذه الامن وذلك في عام 2006 وانهى دراسته الابتدائية في مدرسة ابتدائية الاولى للبنين

اما دراسته المتوسطة فقد كانت في ثانوية القوش للبنين وجاء نجاحه المتميز لهذا العام مجتازا مرحلة الرابع ثانوي العلمي الى الخامس الثانوي وبمعدل (95/5 ) وقد جاء هذا التفوق بالرغم من وقوفه ومساعدة اخويه في كسب لقمة العيش حيث يقضي معهما وقتا في ادارة اسواق والده الذي يعمل في بغداد .    وسالته عن الذي يتابعه في دراسته فاجاب : على الدوام  اعتمد على نفسي في الدراسة وفي بعض الاحيان تتابعني والدتي و سالته عن الدراسة وعدد الساعات خلال اليوم الواحد فقال : اغلب وقتي خصصته للدراسة لذلك اخصص لواجباتي المدرسة عدة ساعات وفي حالة الامتحانات الشهرية او الفصلية اضيف وقتا اكثر في التحضير والتهيئة للامتحان وعن هواياته المفضلة قال : منذ الصغر كنت وما زلت اهوى فن الرسم والسباحة وامارس الرسم في المنزل كلما سنحت لي الفرصة واحتفظ بعدة لوحات فنية .. وعن فن الرسم اية مدرسة تعتمدها في الرسم وبأي فنان تقتدي فاجاب :  اقتدي بالفنان العالمي ( فان كوخ ) وبمدرسته . وفي نهاية اللقاء كان للطالب المتميز فرانس كلمته الاخيرة حيث قال : اشكر حضوركم واحرائكم هذا اللقاء وذلك ينم عن حرصكم ومتابعاتكم الدائمة وبمبادرتكم هذه تحفزون بقية الطلاب للاجتهاد والتفوق .                                      وفي الاخير اقول هنيئا لكل من بذل جهدا وتفانى لتحقيق هدفه في حياته الدراسية فلا املك بتميزك الرائع الا ان اقدم لك باقة من كلمات الثناء على ما تبذله من جهد لتحقق طموحك في التفوق تمنياتي لك بالنجاح والتفوق الدائم .

  كتب بتأريخ :  السبت 01-08-2020     عدد القراء :  176       عدد التعليقات : 0