العثور على قائمة بأسماء مرشحين للاغتيال في العراق
الأحد 15-03-2020
 

وثيقة تقطع الشك باليقين بشأن ضلوع الميليشيات الموالية لإيران في سلسلة اغتيالات طالت الناشطين في حركة الاحتجاج.

عثر متظاهرون عراقيون لدى اقتحامهم مقرّا لإحدى الميليشيات الشيعية في محافظة ميسان بجنوب العراق على قائمة مطوّلة بأسماء عدد من الناشطين المشاركين في الحراك الاحتجاجي، وأمام كل اسم ملاحظة تشير إمّا إلى اغتيال صاحبه بالفعل، وإما أنّه على لائحة انتظار التصفية الجسدية.

وقال مصدر من المدينة إنّ القائمة التي عثر عليها لدى اقتحام المتظاهرين لمقرّ ميليشيا عصائب أهل الحقّ، الأربعاء، في ردّة فعل على اغتيال ناشطين اثنين من المحافظة ذاتها، كانت مخزّنة على وحدة تخزين إلكترونية وتضم أيضا إلى جانب أسماء النشطاء معلومات عنهم تشمل عناوين مقرّات سكنهم ومواطن عملهم، ودائرة تحرّكاتهم اليومية.

رشيد الخيون: عورة الأحزاب المتحكمة وميليشياتها بانت باغتيال النشطاء

رشيد الخيون: عورة الأحزاب المتحكمة وميليشياتها بانت باغتيال النشطاء

ويقطع العثور على هذه الوثيقة الشكّ باليقين بشأن ضلوع الميليشيات الشيعية الموالية لإيران في سلسلة الاغتيالات التي طالت الناشطين في حركة الاحتجاج الجارية بالعراق منذ أكثر من خمسة أشهر، والتي كانت كثيرا ما تنسب لـ“طرف ثالث” مجهول الهوية.

وأشار ذات المصدر إلى نيّة المتظاهرين الذين بحوزتهم وحدة التخزين عدم نشر محتواها في الإعلام وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، لتجنّب إثارة الرعب والبلبلة في صفوف عوائلهم، والاكتفاء بدلا من ذلك بتحذير الموضوعين على لائحة الاغتيالات حتى يأخذوا ما يلزم من احتياطات.

وكان محتجّون قد اقتحموا، الأربعاء، مقرّ عصائب أهل الحقّ في العمارة وقاموا بإحراقه. كما حاصروا مقر قيادة الشرطة وطالبوا بالكشف عن الجناة الذين اغتالوا ناشطين في الحركة الاحتجاجية.

واغتيل الناشطان عبدالقدوس قاسم وكرار عادل، الثلاثاء، قرب المنطقة الصناعية في مدينة العمارة على يد مسلحين مجهولين أطلقوا النار عليهما ولاذوا بالفرار.

وتعليقا على ذلك قال الكاتب العراقي رشيد الخيون إنّ “عورة الأحزاب المتحكمة وميليشياتها ‘الوقحة’ (بحسب وصف رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر لها)، قد بانت باغتيال النشطاء في محافظة ميسان، عندما يصف وقح وقحا آخر في وضع عراقي ربما لم ينطبق على عهد تيمورلنك”.

وأضاف الخيون “أن تهم عبدالقدوس المثقف والواعي الذي اغتالوه، أنه يطالب بوطن وكرامة، بينما لا يملك من اغتاله نظافة ضميره ووطنيته، ولا نجد ما يعادل الضحية في أي مكتب سياسي لأي حزب ديني متحكم بالعراق اليوم، ولا عمائم الميليشيات والجيوش المدججة بالكراهية”.

 
   
 



اقـــرأ ايضـــاً
(تحية عرفان وتقدير)
بيان من الاتحاد الديمقراطي العراقي في الولايات المتحدة الامريكية
انتقل الى رحمة الله الدكتور بولص عوديشو زورا بدي في سان دييكو
بيان الذكرى الخامسة والثلاثين ليوم علم الكلدان القومي
نشيد القوش بداياته وكيفية انتشاره
الفنان المتألق رامي كجو
انتقلت الى رحمة الله تعالى ماري الياس توسا في مشيكان
بيان أتحاد الكُتاب والأُدباء الكلدان حول بلداتنا الكلدانية في سهل نينوى
الاول من ايار عيد العمال العالمي ...
انتقلت الى جوار ربها في ملكوت السماء المرحومة حني شابا حنيكا تومكا في مشيغان
بعد طرد داعش من شمال العراق.. مسيحيون يخافون العودة إلى ديارهم بسبب "الشبك"
انتقلت الى الاخدار السماوية الفقيدة مريم اسحاق حنا ساكو في سدني _استراليا
 

نقوم بارسال نشرة بريدية اخبارية اسبوعية الى بريدكم الالكتروني ، يسرنا اشتراككم بالنشرة البريدية المنوعة. سوف تطلعون على احدث المستجدات في الموقع ولن يفوتكم أي شيئ